3069 مراجعاً لـ «نفسية عجمان» العام الماضي

الوحدة تستقبل حالات من المستشفى والمراكز الصحية والمدارس والسجون. تصوير: مصطفى قاسمي

استقبلت وحدة الاستشارات النفسية في مستشفى الشيخ خليفة بن زايد، في إمارة عجمان، خلال العام الماضي، 3069 مراجعاً من مختلف الإمارات، منهم 2125 مواطناً، و944 مقيماً، مقارنة بـ1523 حالة خلال العام قبل الماضي، منهم 1029 مواطناً، و494 مقيماً، حسب سجلات المستشفى.

وقال رئيس الوحدة، أخصائي الطب النفسي، الدكتور فلاح خطاب لـ«الإمارات اليوم»، إن «600 مراجع منتظم ترددوا على الوحدة العام قبل الماضي، وارتفع العدد العام الماضي إلى 734 مراجعاً منتظماً، فيما بلغ عدد المرضى الذين تم تحويلهم إلى الوحدة من أقسام أخرى بالمستشفى 76 حالة»، موضحاً أن «تشخيص تلك الحالات تنوع بين اكتئاب وتوتر وقلق ووسواس قهري، إضافة الى حالات الهلع غير المبررة، والفصام في الشخصية، وثنائي القطب الوجداني».

وأضاف أن «الفصام والوسواس القهري من الحالات المستعصية، التي تعود إلى خلل في الأنزيمات، فمثلاً يشكو البعض سرعة دقات القلب بشكل مفاجئ، فيما تؤكد الفحوص الطبية أنه لا يعاني أي مشكلات في القلب، ما يعني أن مثل هذه الحالات لها علاقة بالجانب النفسي»، مشيراً إلى أن «طبيب الطوارئ قد يوجه أسئلة للمريض، منها ما إذا كان واجه مشكلات اجتماعية في الفترة الأخيرة، كضغوط في العمل، أو تعرض لحادث سير، أو فقَد أحد أقاربه أو أصدقائه، وهل هناك مستجدات طرأت في حياته».

وأشار إلى أن الوحدة افتتحت في فبراير 2012، وأن بعض المراجعين اكتفى بزيارة واحدة، وآخرين احتاجوا لزيارات عدة، مضيفاً أن الوحدة تستقبل الحالات من مختلف أقسام المستشفى والمراكز الصحية والمدارس والسجون، بما فيها حالات الإدمان.

وتابع خطاب: «ليس كل من راجع طبيباً نفسياً يعتبر مريضاً، ونحتاج إلى مزيد من الوعي والمعرفة المتعلقة بالحالة النفسية، والاستشارات والزيارات للطبيب النفسي، خصوصاً أنه مازال البعض يخجل من زيارة العيادة النفسية، على الرغم من أن المراجعة تتم في ظل الحفاظ بشكل مطلق على سرية وخصوصية كل حالة مهما كانت».

وأوضح أن الوحدة تضم طبيبين متخصصين، هما رئيس الوحدة، إضافة إلى طبيب جديد ومتخصصة اجتماعية وممرضة وسكرتيرة، وأن ساعات العمل في الوحدة، تبدأ في السابعة والنصف صباحاً، وتستمر حتى الثانية والنصف ظهراً.

 

 

طباعة