اقترحوا إجراء امتحانات للراغبين في معدل أعلى

طلبة في الـ 12 يأملون بـ «فرصة» لتحسين نتائج الفصل الأول

صورة

أعرب طلبة عن أملهم في أن تقدم الجهات المعنية بالتعليم في الدولة فرصة جديدة لهم، لتحسين نتائجهم في الفصل الدراسي الأول، مقترحين إجراء امتحانات مخصصة لهذا الغرض، لأن النتائج التي حققوها أقل مما كانوا يتوقعونه.

وأعلنت نتائج الامتحانات للصفوف من الأول إلى الـ12 يومي الجمعة والسبت الماضيين.

وأكد ذوو طلبة أن درجات الطلبة كانت صادمة، خصوصاً لطلبة الصف الـ12، الذين تمثل لهم الدرجات التراكمية أداة لتحديد مصيرهم الجامعي ومستقبلهم المهني في ما بعد.

من جانبها، أكدت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي أن لدى الطالب فرصتين أخريين لتحسين درجاته في الفصلين الدراسيين الثاني والثالث.

وتفصيلاً، دعا طلبة وذوو الطلبة الجهات التعليمية في الدولة إلى اعتماد امتحان لتحسين درجات طلبة الصف الـ12 في الفصل الدراسي الأول، «لأن الدرجات المتدنية في هذا الفصل ستؤثر سلباً في المعدل التراكمي للطالب في نهاية العام الدراسي الجاري، ما يمثل أحد العوائق الكبيرة لالتحاقه بالدراسة في التخصص الجامعي الذي يرغب فيه».

وأضافوا أن امتحانات بعض مواد الفصل الدراسي الأول تخللتها صعوبات عدة، خصوصاً مادتي الفيزياء والرياضيات، ما أثر سلباً في النتائج بشكل عام، ولذلك فإن «تحديد امتحان للراغبين في تحسين درجاتهم سيحقق للطالب فرصة تعويض هذه الدرجات، ومواصلة رحلته الدراسية كما خطط لها».

وأكدوا أن الدرجات التي حصل عليها غالبية الطلاب «لم تكن متوقعة»، على الرغم من المتابعة المستمرة للدروس طوال الفصل الدراسي الأول، مشيرين إلى أنهم فوجئوا بتحويل المناهج التي كانت تدرس باللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية في المسار المتقدم.

ولفتوا إلى أن المناهج كبيرة وتحتاج إلى وقت أطول وشرح أكثر، ما اضطر كثيرين منهم إلى الاستعانة بمعلمين خصوصيين، وهو ما زاد أيضاً من إرهاق الطالب وذويه على حد سواء.

وأفاد والد طالب في الصف الـ12، بأنه كان يتوقع حصول ابنه على درجات بمعدل يتجاوز الـ90%، إلا أنه فوجئ بمعدل يقل عن 80%، على الرغم من التزامه بمتابعة دروسه من أول يوم في الفصل الدراسي، مشيراً إلى أن «هذا التراجع في الدرجات سيؤثر في مجموعه التراكمي بنهاية العام الدراسي، ما يثير لديه مخاوف من عدم قدرته على الالتحاق بتخصص الطب الذي يحلم به في أي جامعة».

من جهتها، أكدت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، أن «نتائج الفصل الدراسي الأول لا تعني النتيجة النهائية للطالب، لأن لديه فرصة لرفع تحصيله الأكاديمي خلال الفصلين الدراسيين الثاني والثالث، واكتساب المعارف والمهارات الأخرى».

وأعلنت المؤسسة عن إطلاق برنامج دعم وتمكين الطلبة الذين لم يحققوا درجة الاجتياز في الاختبارات، بهدف دعمهم ومنحهم فرصة ثانية لتحقيق متطلبات اجتياز الفصل الدراسي الأول.

وسيطبق البرنامج على الطلبة من الصف الثالث إلى الـ12 وفقاً لشروط ومعايير أعدتها فرق المؤسسة، وسيتمكن الطلبة الحاصلون على مجموع أقل من 50% في الحلقتين الأولى والثانية من الانضمام للبرنامج، فيما يمكن لطلبة الحلقة الثالثة الحاصلين على مجموع أقل من 60% الاستفادة من البرنامج المقرر إطلاقه في 23 يناير الجاري حتى الثالث من فبراير المقبل.

وشددت على الدور الأساسي لذوي الطلبة في متابعة مستوى أبنائهم في المدارس لتحقيق النتائج المرجوة في مختلف مراحل مسيرتهم التعليمية، من خلال التواصل مع إدارات ومعلمي المدارس للتعرف إلى مستويات تقدم أبنائهم الأكاديمية والمعرفية، لما له من دور كبير في تطوير وتحسين مستوى الطلبة الأكاديمي، وأثره في دعم المنظومة التعليمية الوطنية وتحقيق مستهدفاتها.

• «مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي أكدت أن لدى الطالب فرصتين لتحسين درجاته في الفصلين الثاني والثالث».

• «الدرجات المتدنية لطالب الصف الـ12 تمنعه من الالتحاق بالتخصص الجامعي الذي يرغب في دراسته».

طباعة