إدارات مدرسية حذّرت ذوي الطلبة من ارتكابها

8 مخالفات خطرة في المحيط المدرسي

توقف السائقين في منتصف الطريق لإنزال الأطفال يعرض حياتهم للخطر. تصوير: نجيب محمد

حدّدت مدارس خاصة في أبوظبي أماكن مختلفة لاستلام وتسلم الطلبة مع بداية ونهاية اليوم الدراسي، لمنع الازدحام ووضع مسارات دخول وخروج بحسب الصفوف والسن.

كما حذّرت مما وصفته بـ«السلوك غير اللائق» لبعض ذوي الطلبة عند إحضار أطفالهم من المدرسة، واصطحابهم إليها.

وحدّدت مخالفات خطرة، يرتكبها بعض ذوي الطلبة، مشيرة إلى ضرورة الالتزام بآداب وسلوك تسليم واستلام الطلبة خارج بوابات المدرسة قبل وبعد اليوم الدراسي.

وتفصيلاً، أرسلت مدارس خاصة رسائل إلى ذوي الطلبة، حدّدت فيها بوابات دخول الطلبة وخروجهم بحسب الصفوف الدراسية، وأماكن استلام الطلبة من داخل المدرسة، مع إتاحة خيار استلام العائلة التي لديها أكثر من طفل في المدرسة من نقطة تجميع الطفل الأصغر، وكرّرت تحذيراتها من خطورة ارتكاب ثماني مخالفات يرتكبها ذوو طلبة خلال عملية توصيل وتسلم أطفالهم من المدرسة، يمكن أن تعرض حياة الأطفال للخطر، وتشمل توقف السائقين في منتصف الطريق لإنزال الأطفال، وخروج الأطفال من مركبات ذويهم في منتصف الطريق، وعدم استخدام السائقين مواقف السيارات، وإغلاق مخارج الطوارئ، ومواقف وقوف السيارات الخاصة بأصحاب الهمم ومعابر المشاة، والقيادة في الاتجاه العكسي داخل مواقف المدرسة وفي الشوارع ذات الاتجاه الواحد، ومحاولة تجاوز المركبات المتحركة الأخرى، وعدم السماح للسائقين بوقت لخروج السيارات الأخرى من أماكن وقوف السيارات، واستخدام آلة التنبيه بشكل مستمر ومزعج، إضافة إلى عدم التوقف عند دخول الحافلات المدرسية وخروجها.

وأشارت إدارات المدارس إلى أن ارتكاب هذه المخالفات السلوكية، سيترتب عليه توقيع عقوبات على فاعليها، من بينها تصوير المخالفة وإرسالها إلى الجهات المختصة لمخالفة السائقين.

ودعت ذوي الطلبة إلى الحفاظ على مسافة تباعد داخل ساحات المدرسة خلال انتظارهم خروج الطلبة من الصفوف، مع الالتزام بارتداء الكمامات وتغطية الفم والأنف.

وطالبت ذوي الطلبة بالتوقف عند فتح الحافلات المدرسية إشارة «قف» حتى لا يتعرضوا للمساءلة القانونية، خصوصاً أن هذه المخالفة ترصد آلياً.

ودعتهم إلى الإبلاغ عن أي تجاوزات من سائقي حافلات النقل المدرسي، أو في حال وجود أي ملاحظات على مستوى الحافلة خصوصاً تلك المتعلقة بالأمن والسلامة.

وأشارت المدارس إلى السماح لشخص واحد بمرافقة الأطفال حتى ساحة المدرسة، وانتظارهم داخلها لدى انتهاء الدوام، مع ضرورة الالتزام بأوقات الدخول والمغادرة في المداخل والمخارج، لتجنب وتقليل فرص وصول طلبة المركبات الخاصة والحافلات في الوقت نفسه.

كما دعت ذوي الطلبة المشتركين في الحافلات المدرسية، إلى الالتزام بمواعيد الحافلة، والوجود في نقطة الالتقاء، وتسليم الأطفال الصغار إلى مشرفة الحافلة وتسلمهم منها، وعدم إعطاء الأطفال الحلوى والأطعمة الممنوعة «غير الصحية» لتناولها داخل الحافلة. 

مشرفات الحافلات

أكدت مدارس خاصة أن مشرفات الحافلات المدرسية، ملزمات بعدم السماح لأي طالب بالنزول إلا في المكان المخصص لنزوله، والتأكد من خلو الحافلة من الطلاب بعد نزولهم منها، إضافة إلى إلزام الطلاب بربط حزام الأمان والتأكد من توافر معدات الإسعافات الأولية، فضلاً عن مساعدة الطلاب دون سن الـ11 عاماً على عبور الطريق بأمان وتسليم الطالب لذويه.

وشدّدت المدارس على ضرورة وجود ولي أمر كل طالب أو شخص محدد من الأهل عند نقطة وصول الحافلة، لاستقبال أبنائهم الذين تقل أعمارهم عن 11 سنة في المواعيد المحددة.

طباعة