لتفادي الازدحامات عند أقسام التسجيل والحسابات

مدارس خاصة تفتح أبوابها حتى السادسة مساء لدفع الرسوم واستلام الكتب

مدارس خاصة أعلمت ذوي الطلبة بأن أقسام التسجيل والحسابات مستعدة لاستقبالهم. الإمارات اليوم

باشرت مدارس خاصة في الإمارات الشمالية دوامها الإداري، أمس، قبل أسبوع من بداية العام الدراسي الجديد (الإثنين المقبل).

وعزت إدارات مدرسية هذا الإجراء إلى استعداداتها لاستقبال ذوي الطلبة الراغبين في سداد رسوم القسط الدراسي الأول ورسوم الكتب والمواصلات والزي المدرسي، لتفادي الازدحامات التي تحدث عند أقسام التسجيل والحسابات، وتتكرر سنوياً، نتيجة تأخر البعض في إتمام الإجراءات قبل بداية العام الدراسي.

وأرسلت مدارس خاصة لذوي الطلبة رسائل نصية تفيد بأن أقسام التسجيل والحسابات واستلام الكتب والزي ستكون مفتوحة من الثامنة صباحاً حتى السادسة مساءً، يومياً، بما فيها أيام العطل الأسبوعية، لتفادي الوقوف في طوابير مع بداية العام الدراسي. وأوضحت إدارات مدرسية أنها تتوقع أن تشهد أقسام التسجيل والحسابات ازدحاماً من ذوي الطلبة خلال اليومين المقبلين نتيجة عودتهم من الإجازة الصيفية من خارج الدولة، لذلك مددت عمل الأقسام المختصة في المدرسة حتى السادسة مساءً لمنح ذوي الطلبة فرصة كافية للحضور خلال الفترة المسائية وإتمام الإجراءات ودفع الرسوم قبل بداية العام الدراسي.

وأفادت إدارات مدرسية بأنها نظمت دخول وخروج ذوي الطلبة لتفادي أي ازدحامات أو فوضى.

ودعت ذوي الطلبة إلى عدم التأخر في دفع الرسوم واستلام المستلزمات الدراسية حتى يتسنى للطلبة الحضور والدوام في الفصل الدراسي مع زملائهم دون تأخير، مشيرة إلى توفر الكتب والزي المدرسي، ما يسهل على الطلبة الدوام في اليوم الأول دون تأخير.

وذكرت مدارس خاصة أنها ستسلم الكتب والمناهج الدراسية للطلبة في اليوم الأول من العام الدراسي من خلال وضعها على مقاعد الطلبة لتأخر وصول بعض الكتب والمناهج، ولتفادي حدوث ازدحام أمام قسم الكتب والمناهج في المدرسة.

وتابعت أن على ذوي الطلبة سداد قيمة الكتب الدراسية مع القسط الأول من الرسوم، مؤكدة إبلاغهم من قبل المشرفين بتسليم الكتب للطلبة في الفصل خلال الأسبوع الدراسي الأول من العام الدراسي المقبل.

وأوضحت المدارس أنها نظمت مواقفها من قبل عناصر من شركات الأمن لتفادي الوقوف العشوائي للمركبات وإعاقة حركة السير والمرور.


مدارس خاصة أكدت أنها ستسلم الكتب للطلبة في اليوم الدراسي الأول.

طباعة