تغيير الجداول الدراسية للبرامج لضمان تجربة تعليمية مستمرة للطلبة

جامعة محمد بن راشد للطب تعتمد نظام العمل الأسبوعي الجديد

الدكتور زيد البقاعين: «تم إجراء تقييم شامل لدراسة آثار القرار، وتعزيز مكانة الجامعة في تقديم تجربة تعليمية فريدة».

رحبت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، بقرار حكومة دولة الإمارات، أخيراً، بتغيير نظام العمل الأسبوعي، حيث كشفت الجامعة اعتمادها النظام الجديد، لتكون عطلتها الأسبوعية يومي السبت والأحد ونصف يوم الجمعة، بدءاً من أول يناير المقبل.

وجاء القرار باعتماد النظام الجديد الأسبوعي، بعد قيام فريق عمل من الجامعة بتقييم ودراسة سيناريوهات مقترحة عدة، مع الأخذ بعين الاعتبار طبيعة البرامج الجامعية المختلفة، وضمان سير الأعمال في كل الإدارات. وبناءً عليه تقرر اعتماد أربعة أيام ونصف يوم في الأسبوع، من الإثنين إلى الجمعة، ليكون الجمعة نصف يوم عمل عن بعد.

وقال نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، الدكتور زيد البقاعين: «امتثالاً لقرار حكومة دولة الإمارات، تغيير نظام العمل الأسبوعي، اعتمدنا في الجامعة النظام الجديد، ليكون أربعة أيام ونصف يوم عمل للطلبة والموظفين بالجامعة، وذلك بعد إجراء تقييم شامل لدراسة آثار هذا القرار مع الأخذ بعين الاعتبار تعزيز مكانة الجامعة في تقديم تجربة تعليمية فريدة، من خلال زيادة إنتاجية الكادر الأكاديمي والموظفين في الإدارات المختلفة، وتحسين جودة حياة الجميع. حيث تم العمل على إعادة جدولة اللقاءات الصفية والمختبرات، مع الحفاظ على ساعات التعليم والتدريب السريري، لضمان تحقيق مخرجات التعلم والمهارات اللازمة. حيث تمت دراسة ثلاثة سيناريوهات مختلفة، ووجدنا أن جدول الأربعة أيام ونصف يوم، مع تطبيق ساعات الدوام المرنة، ونظام العمل عن بُعد يوم الجمعة، يناسبنا، مع الأخذ بعين الاعتبار خصوصية بعض البرامج والوحدات».

وأضاف: «وجدنا أنه لن تكون هناك آثار سلبية للنظام الجديد، كونه لن يُحدث أي تغيير في ساعات التدريس والتدريب العملي والإكلينيكي أو الساعات المعتمدة، أو في متطلبات التدريب أو الفصول الدراسية. وسيستمر طلبة البكالوريوس في الدراسة من الإثنين إلى الخميس بشكل كامل، وسينتقلون إلى التعلم عن بعد يوم الجمعة، كما يلتزم الطلبة الذين يخضعون للتدريب الإكلينيكي ببرنامجهم الخاص. ويتسم طلبتنا وموظفونا بالمرونة العالية، ففي بداية جائحة (كوفيد-19) عندما اضطررنا إلى التحول إلى التعليم عن بعد، تمكنا من القيام بذلك بسلاسة تامة، فقد تكيف طلبتنا، ولم يحدث أي انقطاع في جداولهم».

من جانبها، قالت مدير أول، إدارة الموارد البشرية في الجامعة رشا عباس: «نتوجه في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية بالشكر لحكومة دولة الإمارات، للجهود المبذولة للارتقاء بمعايير العمل، وتوفير التوازن بين الحياة العملية والشخصية، ولهذا فقد قررنا أن نطبّق النظام ذاته بدءاً من الأول من يناير، حيث سيتيح للموظفين تحقيق التوازن بين الحياة الشخصية ومتطلبات العمل».

طباعة