ابتكرته طالبة مواطنة.. ويوفر مشاهد بحرية جاذبة للسائحين

مشروع لتوليد طاقة كهربائية من حركة الأمواج

الحبسي خلال عرض المشروع في معرض الابتكار. من المصدر

ابتكرت طالبة مواطنة، بمدرسة الغب للتعليم الأساسي، طريقة ذكية لتحويل الشواطئ إلى مزارات سياحية ذات مناظر جميلة، بما تحويه من كائنات بحرية تجذب الجميع للاستمتاع بمشاهدتها، وذلك نتيجة استغلال حركة أمواج البحر في توليد وإنتاج الطاقة الكهربائية.

وشرحت الطالبة فاطمة الحبسي فكرة المشروع بأنها تعتمد على تحويل حركة الأمواج المستدامة إلى طاقة كهربائية، حيث تعمل هذه الحركة على ضخ مياه البحر في أنابيب محددة، ثم تشغل حركة المياه توربينات كبيرة، ينتج عنها توليد الطاقة، وفي الوقت نفسه تدفع هذه الحركة الكائنات البحرية الحية إلى أحواض زجاجية مرفقة بالمضخات، لتجميع هذه الكائنات، ما يشكل منظراً بديعاً، لجذب السائحين إلى الشواطئ.

ولفتت إلى أن مشروع إنتاج الطاقة سيمد المدينة بنحو 10% من الطاقة الكهربائية المستخدمة، إضافة إلى أنه يسهم في زيادة الاستثمار بالسياحة الشاطئية.

وأفادت بأن المشروع يسهم في تعزيز البيئة المستدامة بالدولة، عبر الاعتماد على الطاقة النظيفة، وفق استراتيجية الدولة التي تهدف إلى تعزيز الاعتماد على الطاقة النظيفة.

وذكرت الحبسي أنها ستجري على ابتكارها بعض التعديلات اللازمة، حتى يكون نموذجاً يمكن عرضه على الجهات المعنية لتطبيقه على أرض الواقع.

وأشارت إلى أن فكرة المشروع لاقت إشادة ودعماً من معلمتها في المدرسة، لافتة إلى أنه تم تجريبه بصورة مصغرة داخل المدرسة، ولاقى استحسان جميع من اطلع عليه من أعضاء الهيئات التدريسية والإدارية والفنية بالمدرسة.

كما لاقت فكرة المشروع استحسان لجنة التقييم في معرض الابتكار، الذي نظمته وزارة التربية والتعليم في فيستيفال آرينا - دبي، أخيراً، وضم العديد من المشروعات الطلابية الابتكارية.


المشروع يوفر نحو 10% من الطاقة الكهربائية المستخدمة.

 

طباعة