لأول مرة وبمشاركة 638 من سبع دول »

جامعة زايد تنظم المؤتمر الـ12 لأبحاث الطلبة الجامعيين في «الحوسبة التطبيقية

انطلقت أول من أمس، ولأول مرة عن بُعد، عبر الإنترنت، أعمال المؤتمر السنوي الثاني عشر لأبحاث الطلبة الجامعيين في مجال الحوسبة التطبيقية، وأقيم المؤتمر برعاية وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة رئيسة جامعة زايد، نورة بنت محمد الكعبي.

ويعد هذا المؤتمر، الذي تواصل على مدى يومين، تقليداً سنوياً لكلية الابتكار التقني بجامعة زايد هذا المؤتمر، حيث تنظمه بالتعاون مع عدد من شركائها، وأقيمت الدورة الحالية بالتعاون مع «سيسكو» وفرع الإمارات لمنظمة «جمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيات» العالمية IEEE ومكتب الأبحاث بجامعة زايد.

وضمت هذه الدورة الجديدة 638 مشاركاً يمثلون 24 مؤسسة للتعليم العالي في سبع دول هي مصر والهند والكويت وفلسطين وسلطنة عمان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وناقشت 168 مشروعاً بحثياً لطلبة بمرحلة البكالوريوس تم قبولها في المؤتمر.

ودارت حلقات النقاش حول «تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والاقتصاد الرقمي»، حيث توزع الطلبة المشاركون إلى فرق، ليطرح كل فريق – خلال خمس دقائق- مشروعه البحثي في مناقشات مفتوحة مع الخبراء بحضور أقرانهم، بينما عرض البعض الآخر ملصقات بحثية تحتوي على معلومات ورسومات ووسائل إيضاح تشرح محتويات الأبحاث.

وقال مساعد نائب مدير جامعة زايد لشؤون الأبحاث، الدكتور مايكل ألان: إن «جامعة زايد ارتفعت فوق التحديات مع تفشي وباء كوفيد -19، وواصلت استمرار عملياتها بقوة التكنولوجيا، فنحن نعيش الآن، لحسن الحظ، في زمن تدعم فيه قوة التكنولوجيا أولئك المثابرين على تحقيق أهداف طموحة، واليوم وللمرة الأولى، قمنا بنقل منصة ضخمة إلى شاشات الكمبيوتر لدينا، وهذا النهج الفريد يتمازج فيه التفاني الشامل مع الالتزام الأكيد بمتابعة المعرفة، ويزيد من حرصنا على اتخاذ إجراءات سريعة لإدارة هذه الأزمة والمضي قدماً، بغض النظر عن جسامة الظروف المحيطة».

و نوه عميد كلية الابتكار التكنولوجي، الدكتور هاني القاضي، بزيادة حجم المشاركة هذا العام باعتبارها دليلاً على استمرار نجاح المؤتمر، خاصة وأنها تضم 638 شخصاً بينهم طلبة وأستاذة وباحثون ومختصون، وقال: «ستقدم نسخة 2020 من المؤتمر لأول مرة مسارًا خاصًا للأوراق البحثية الكاملة، حيث سيتم نشر أوراقه في منصة IEEE Xplore الرقمية، والتي توفر وصول النص كاملاً إلى أعلى جودة للأدب التقني في العالم في الهندسة والتكنولوجيا».

وشهد حفل اختتام المؤتمر في يومه الثاني الإعلان عن الفرق البحثية الطلابية التي فازت بالمراكز الخمسة الأولى.. حيث حصل الفريق رقم 51 من جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية على المركز الأول عن مشروعه «تطبيق تقنية»بلوكتشين«لتحقيق نظام مراجعة موثوق به». ويضم الفريق الطالبات: جود العنزي، غادة الهضيف، جود الطلحي، شهد الغنيم، وشهد الناصر.

وحصل الفريق رقم 94، من جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية، على المركز الثاني عن مشروعه «تطبيق استهلاك الطاقة للهاتف المحمول للاستخدام الأمثل للطاقة»، ويضم الفريق الطالبتين: إسراء غابي ومريم باحميد.

وحصل الفريق رقم 19، من جامعة عجمان بالإمارات العربية المتحدة على المركز الثالث عن مشروعه «نظام الاتصالات الذكي ثنائي الاتجاه لخدمة ضعاف السمع»، ويضم الفريق الطلاب: محمد عبد الجواد، ومحمد النور، ويوسف السنباطي، ووسام شهيب.

بينما حصل الفريق رقم 83 من جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية، على المركز الرابع عن مشروعه «الكتاب العربي المعزز القائم على الواقع للأطفال المصابين بالتوحد». ويضم الفريق الطالبات: نوف الدويفي، غادة النفيسي، ليان الجوير، رغد الحمود، ولينا العتيبي.

وأخيراً، حصل الفريق رقم 174، من جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية، على المركز الخامس عن مشروعه «نظام القفل الذكي باستخدام التعرف على الوجوه». ويضم الفريق الطالبات: فاطمة الفهيد، لما الفلاح، وملك السميل.

طباعة