"التربية" تحدد مهام ذوي الطلبة والإدارات المدرسية في مبادرة التعليم عن بعد

أصدرت وزارة التربية والتعليم، أخيراً، تعميماً إلى المدارس تضمن إرشادات التعليم عن بعد، دعت خلاله الإدارات المدرسية إلى تنفيذ برنامج توعوي عن التعليم عن بعد لأولياء الأمور والطلبة والمعلمين والإداريين، وتوجيه المعنيين بالدخول إلى منصة التدريب للاطلاع على كيفية تطبيق الدروس التفاعلية للتعليم عن بعد، بالإضافة إلى إعداد الجداول الزمنية لخطة المواد الدراسية للتعليم عن بعد.

وأكدت أن مبادرة التعليم عن بعد لمواجهة الأزمات الكوارث الطبيعية التي يمكن أن تواجه تحقيق متطلبات المدرسة الإماراتية، لافتة أن التعلم عن بعد هو أسلوب من أساليب التعلم الذاتي، الذي يؤدي إلى تعزيز نظام التعليم المفتوح والتعليم المستمر.

وشددت الوزارة أن دوافع تطبيق نظام التعليم عن بعد تهدف إلى التغلّب على العائق الزمني والجغرافي، والاستفادة من الطاقات التعليمية المؤهلة، والاستفادة من التقنيات الحديثة في العملية التعليمية، وتخفيف الضغط الطلابي على المؤسسات التعليمية لمواجهة الازمات والكوارث الطبيعية، داعية جميع الأطراف إلى التعاون لإنجاح تطبيق المبادرة.

ودعت الوزارة إلى توفير البيئة التعليمية المناسبة للطلبة في المنازل من خلال توفير المكان المناسب، والانترنت، والمظهر العام للطلبة. وكذلك توفير حاسوب او جهاز لوحي أو هاتف ذكي لاستخدامه في التعليم عن بعد، وتشجيع الأبناء على استكمال جميع الدروس وإلزامهم بالوقت الزمني المخصص وفق الجدول المعتمد من المدارس، والالتزام بالسياسة العامة لاستخدام الأجهزة التعليمية أثناء التعلّم عن بعد وذلك بعد تصوير البث المباشر للدروس.

ووفقاً للتعميم سيمتد الدوام المدرسي لطلبة الحلقة الثانية يوم الأربعاء 4 مارس الذين يبدأ دوامهم الساعة 7:15 لغاية الساعة 11:00 صباحاً، فيما يستمر الدوام لغاية الساعة 11:45 للطلبة الذين يبدأ دوامهم الساعة 8:00 صباحاً.

وعممت الوزارة، جدولاً تصعيدياً للشكاوى خلال فترة التطبيق، داعية مدراء المدارس توجيه الطلبة والمعلمين إلى التواصل مع الدعم الفني في حال مواجهة أي تحديات أو صعوبات، أو اتباع الجدول التصعيدي في حال عدم الاستجابة السريعة، والذي يضم في المستوى الأول منه مشرفي الدعم الفني في القطاعات التعليمية، ومشرف الدعم الفني في الوزارة، ومدير علاقات الأعمال في المستوى الثاني، وصولاً إلى رئيس قسم تقنية المعلومات في الوزارة.

وحددت الوزارة عدة خطوات ومهام لأولياء أمور الطلبة والإدارات المدرسية، لتنفيذ مبادرة "التعليم عن بعد" كمرحلة تجريبية، والتي سيبدأ تطبيقها غداً الأربعاء، في مدارس الحلقة الثانية، من الصف الخامس حتى الصف الثامن في مادتين دراسيتين، وفي اليوم التالي تطبق على طلبة المرحلة الثانوية من الصف التاسع إلى الثاني عشر في ست مواد دراسية، فيما أجلت الوزارة تطبيق المبادرة على طلبة الحلقة الأولى من الصف الأول حتى الرابع.

وأوضحت في الدليل الإرشاد حول إرشادات التعلم عن بعد لطلبة المدرسة الإماراتية، والذي أصدرته وزارة التربية والتعليم أخيراً، وحصلت "الإمارات اليوم" على نسخة منه، أنها أطلقت مبادرة "التعليم عن بعد" لمواجهة الأزمات والكوارث الطبيعية التي يمكن أن تواجه تحقيق متطلبات المدرسة الإماراتية، إذ إن التعلم عن بعد هو أسلوب من أساليب التعلم الذاتي، الذي يؤدي إلى تعزيز نظام التعليم المفتوح والتعليم المستمر، وحددت الوزارة عدة خطوات لتنفيذ أولياء أمور الطلبة والإدارات المدرسية المبادرة بأسلوب صحيح.

 وذكر الدليل أن مبادرة "التعليم عن بعد" تجعل الباب للتعلم مفتوحاً أمام الجميع، وتحقق التغلب على العائق الزمني، والتغلب على العائق الجغرافي، والاستفادة من الطاقات التعليمية المؤهلة، والاستفادة من التقنيات الحديثة في العملية التعليمية، وتخفيف الضغط الطلابي على المؤسسات التعليمية لمواجهة الأزمات والكوارث الطبيعية.

وأفادت الوزارة بأنها ستطلق المرحلة التجريبية لـ"التعليم عن بعد"، في جميع المدارس بالدولة، على اختلاف المراحل الدراسية، داعية الجميع للتعاون لإنجاح تطبيق المبادرة، وفق الأدوار المناطة لكل من أولياء أمور الطلبة، والإدارات المدرسية.

قائمة المدارس المعتمدة للتدريب عن بعد

"التربية" توضح خطوات "التعليم عن بعد" وتحدد موعد التطبيق

"التربية" تختصر اليوم الدراسي وتعوض الساعات بالتعليم عن بُعد في المنازل

طباعة