معلمون: اختبارات الأربعاء والخميس المقبلين سترفع نسب الحضور

    الامتحانات تقضي على الغياب الجماعي في المدارس عقب إجازة اليوم الوطني

    «التربية» نظمت جولة على المدارس لمتابعة سير الامتحانات. من المصدر

    أكد معلمون ومسؤولون في مدارس حكومية وخاصة أن قرار بدء امتحانات الفصل الدراسي الأول، قبل إجازة يوم الشهيد واليوم الوطني، قضى على ظاهرة «الأيام الميتة»، التي فيها يضيف الطلاب أياماً على الإجازات الرسمية في المناسبات والأعياد، ويتغيبون عن الدراسة، إذ ألزمتهم الامتحانات بالحضور. فيما أكدت وزارة التربية والتعليم على أهمية التزام الطلبة بالدوام طوال العام الدراسي، وعدم التقاعس والغياب، لما له من ضرر على تحصيل الطالب الدراسي.

    وتوقع المعلمون والإداريون في مدارس حكومية وخاصة: ناصر السعدي، مروة حسن، شروق حامد، أمل جلال، وزينب جمال، أن وجود امتحانات يومي الأربعاء والخميس المقبلين سيرفع نسب الحضور من 25% إلى 100%، مشيرين إلى أن المدارس أرسلت لذوي الطلبة رسائل على البريد الإلكتروني تتضمن جدول امتحانات الفصل الدراسي الأول، مع التأكيد على حضور الطلبة يومي الأربعاء والخميس المقبلين لوجود امتحانات بهما. وأضافوا أن المدارس سابقاً كانت ترسل في الأيام التي تسبق وتلي الإجازات رسائل نصية للأسر بضرورة انتظام أبنائها في الصفوف، ومدارس أخرى قدمت تحفيزاً وهدايا لحضور الطلبة، في محاولة لتقليل نسبة الغياب، حيث كانت تشكل عائقاً أمام العملية التربوية، لافتين إلى أن تنظيم التقويم المدرسي هذا العام ساعد في القضاء على مصطلح «الأيام الميتة»، كما أنه وفر فرصة للطلبة في استغلال إجازة يوم الشهيد واليوم الوطني في المراجعة والاستذكار.

    وأشاروا إلى أن إدارات المدارس تتواصل منذ بداية العام الدراسي مع ذوي الطلبة عبر الطرق المتبعة في كل مدرسة، سواء باجتماعات أولياء الأمور، أو من خلال البريد الإلكتروني والرسائل النصية، وتعريفهم بالمسؤوليات التي تقع على عاتقهم، منها التأكد من التزام أبنائهم بالحضور إلى المدرسة يومياً في الأوقات المحددة، وإبلاغ المدرسة في حال حدوث ضرورة تقضي بغياب أحد الأبناء عن الدراسة، وإرسال رسالة موقعة من جانبهم عقب عودة الطالب إلى المدرسة، مع توضيح سبب الغياب، ومطالبتهم بتنسيق العطلات العائلية، بحيث تتزامن مع العطلات المقررة في التقويم المدرسي. وشددوا على حرص الإدارات المدرسية على الالتزام بالتقويم الدراسي المتبع، وتم تنبيه المعلمين بمواصلة أداء دورهم وشرح المناهج، حيث يتم تنظيم حصص مراجعة للطلبة قبل الامتحان، إضافة إلى استمرار اليوم الدراسي للصفوف الأصغر سناً، بغض النظر عن أعداد الطلبة في الصفوف، وهو ما تم بالفعل، إضافة إلى تنظيم يوم ترفيهي يسهم في تشجيع الطلبة على الانتظام في المدارس. في المقابل، تفقد مسؤولون في وزارة التربية والتعليم سير امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول، التي انطلقت يوم الخميس الماضي، وزاروا العديد من المدارس على مستوى الدولة، وذلك في إطار متابعة الوزارة للميدان التربوي، وحرصاً منها على توفير بيئة مناسبة للطلبة خلال فترة الاختبارات.

    «التربية» تشدّد على عدم الغياب

    شددت وزارة التربية والتعليم على أهمية التزام الطلبة بالدوام المدرسي طوال العام الدراسي، وعدم التقاعس والغياب، لما له من ضرر على تحصيل الطالب الدراسي، كون عملية التعليم عملية مستمرة ومتكاملة، لا يمكن اجتزاؤها بالتغيب والانصراف عن الدوام المدرسي، مؤكدة أن أيام الدراسة طوال السنة الدراسية، وضعت بتخطيط مدروس ووفق منهجية علمية، بما يحقق مصلحة الطلبة، ويكفل الاستفادة الحقيقية من المنهاج الدراسي واستكمال مقرراته.


    - المدارس بعثت لذوي

    الطلبة رسائل، على البريد

    الإلكتروني، بجدول

    امتحانات الفصل

    الدراسي الأول.

    طباعة