ذوو طلبة يرون أنه يساوي بين الطلبة الراسبين والمتميزين

«التربية» تخضع الطلبة الحاصلين على «C وD وE وF» لبرنامج تأهيلي

«التربية» قررت برنامج «تمكين» للطلبة الراسبين في ثلاث مواد أو أقل. الأمارات اليوم

قرّرت وزارة التربية والتعليم، إلزام الطلبة الحاصلين على تقييم من «C» إلى «F» في مادتي اللغة العربية والرياضيات، في النتيجة النهائية للعام الدراسي، خوض برنامج تأهيلي، مع ترفيع الطالب إلى الصف الأعلى.

وأثار قرار الوزارة استياء أولياء أمور طلبة حاصلين على «C»، إذ يساوي القرار بين هؤلاء الطلبة، الذين يُعتبر تقييمهم جيداً، وبين الطلبة ضعفاء المستوى التعليمي الحاصلين على «D» و«E» و«F».

فيما لم يتسنَّ الحصول على رد من الوزارة حول أسباب ضم الطلبة الحاصلين على «C» مع نظرائهم الأقل منهم في المستوى الدراسي.

وتضمنت شهادات الطلبة تفسيراً لكل حرف من الحروف التي قيّمت بها الوزارة الطلبة في المواد الدراسية، إذ يشير الحرف «A» إلى أن الطالب حصل على درجة تراوح بين 90 و100، و«B» يشير إلى درجة الطالب بين 80 و89، و«C» يعني أن الدرجة بين 70 و79، و«D» الدرجة بين 60 و69، و«E» يدل على أن الدرجة بين 50 و59، و«F» تكون بين صفر و49.99.

وقال والد طالب في الصف الثالث، سيف عبدالله: «حصل ابني على تقييم (A) في المواد كافة ما عدا الرياضيات حصل فيها على تقييم (C)، ما يشير إلى أنه جيد في الرياضيات وممتاز في بقية المواد، وفوجئنا بتنبيه في شهادة الدرجات يفيد بأن الطالب الذي حصل على (C) في اللغة العربية أو الرياضيات سيخضع برنامج تأهيلي، وهذا يؤثر في الطالب نفسياً، إذ إنه متفوق، ومع ذلك تساويه الوزارة مع الطالب المقبول أو الضعيف أو الراسب».

وطالبت والدة طالبة في الصف الثاني، حصة أحمد، الوزارة بأن تدعم الطلبة نفسياً عن طريق تعزيز التميز لديهم، مشيرة إلى أن الجمع بين الطلبة الحاصلين على تقييم «C» الذي يعني أن درجاتهم بين 70 و79، وبين الطلبة الحاصلين على درجات أقل من 60، لا يحقق الدافعية لدى المتميزين، لأن البرنامج يساوي بينهم وبين الراسبين بسبب انخفاض درجاتهم في مادة واحدة أو مادتين.

وأضافت أن البرنامج الذي قررته الوزارة يرهق الطالب سواء المتفوق أو الضعيف، لأنه سيخضع له مطلع العام الدراسي المقبل، وبذلك سيزيد عبء الدراسة عليه، داعية الوزارة إلى إعادة النظر في مناهجها وتخفيفها على الطلبة، وزيادة جانب المهارات البحثية في الدروس المقررة، ما يتيح للطالب سبلاً للتعلم الذاتي من خلال البحث عن المعلومة.

كما طالبت والدة طالب، علياء باعياد، وزارة التربية والتعليم بإعادة النظر في نظام الفصول الدراسية الثلاثة الذي نتج عنه طول العام الدراسي حتى شهر يوليو، وتسبب ذلك في تقليص مدة الإجازة الصيفية، متوقعة أن يكون نظام الفصول الثلاثة لا يتيح الفرصة الكافية لإجراء امتحانات إعادة للطلبة الذين لم ينجحوا في مادة أو مادتين، ولذلك قررت الوزارة برنامج «تمكين» للطلبة الراسبين في ثلاث مواد أو أقل، لمساعدتهم وتمكينهم من المهارات اللازمة لتخطي هذه المواد.


بوابة التعلم الذكي

أكدت وزارة التربية والتعليم أن برنامج «تمكين» سيكون متاحاً إلكترونياً لطلبة المدارس الحكومية والخاصة التي تطبق المنهاج الوزاري، ابتداء من منتصف يوليو الجاري حتى الأسبوع الأول من الدراسة، من خلال بوابة التعلم الذكي ليساعد الطلبة الراسبين، ويمكنهم من المهارات اللازمة لتخطيهم امتحان الإعادة، في 10 مواد وهي التربية الإسلامية واللغتان العربية والإنجليزية، والرياضيات والعلوم والكيمياء والفيزياء والأحياء والدراسات الاجتماعية والعلوم الصحية، للصفوف من الرابع إلى الـ11 بكل مساراته (العام والمتقدم والتخصصي والنخبة)، والطلبة الغائبين عن كامل العام الدراسي بسبب حالة صحية أو التواجد خارج الدولة للعلاج.

وفي حال عدم تحقيق الطلبة درجة الاجتياز لمادة أو أكثر يترتب عليه بقاء الطالب في الصف نفسه، وتعمل الوزارة حالياً على إعداد دليل يشرح للطلبة كيفية استخدام النظام لتيسير تعليمهم وجعله متاحاً على موقع الوزارة.

شهادات الطلبة تضمنت تفسيراً لكل حروف التقييم. ميكروسكوب إعداد: أمين الجمال

طباعة