صانعة الأجيال - الإمارات اليوم

نقطة حبر

صانعة الأجيال

جاء اختيار مجلس الوزراء الموقر برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لعقد اجتماعه في مقر الاتحاد النسائي العام؛ ليترجم من جديد نهج دولة الإمارات في الإبداع والريادة والتميز، وهو نهج يعكسه الواقع قبل أن يكون حلماً يراود الخيال، فالحمد لله نحن في الدولة نرى هذا الإبداع على أرض الواقع في مختلف شؤون حياتنا اليومية، وهو إبداع يشهد به القاصي والداني وتعكسه المراكز الأولى التي تتصدرها دولتنا في مؤشرات التنفاسية العالمية.

إن تزامن انعقاد مجلس الوزراء مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ47، إنما يجسد عدداً من الدلالات التي ينبغي التوقف أمامها وتأملها جلياً، ففي هذه الجلسة التاريخية لمجلس الوزراء في مقر الاتحاد النسائي العام، نتأمل نهج القيادة ومواصلتهم السير على خطى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أعلى مكانة المرأة وكفل لها كل الحقوق، ووفر لها بيئة خصبة معززة على الإبداع والتميز والريادة، وفتح أمامها القائد المؤسس كل أبواب التعليم والعمل والمساهمة في التنمية الوطنية.

أما الدلالة الثانية فهي أن مكانة المرأة التي تحققت على يدي القائد المؤسس تشهد كل يوم نمواً وازدهاراً على يد قيادتنا الرشيدة.

والدلالة الثالثة هي أن الوالدة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، هي ذلك الرمز الوطني الذي ساند ودعم وشجع المرأة في مسيرة التمكين نحو القيام بدورها المنشود في التنمية الوطنية، فقد شكلت جهود «أم الإمارات» نموذجاً رائداً للمرأة الإماراتية المعتزة بهويتها العربية الإسلامية، والفخورة بإرثها الحضاري، والمنتمية لوطنها والمتطلعة دائماً للانفتاح على العصر ومواكبة ما يشهده من تطور وازدهار في جميع المجالات.

أما الدلالة الرابعة فهي تتمثل في تلك الرسالة من قيادتنا الرشيدة لأبناء وبنات الوطن كافة والتي تعبر فيها عن تقديرها للمرأة الإماراتية كـ«صانعة للأجيال»، إذ إن تزامن هذا الاجتماع وتلك الرسالة مع احتفالات الدولة باليوم الوطني إنما يسلط الضوء على تلك المسيرة الرائدة للمرأة الإماراتية التي شاركت الرجل في مسيرة الازدهار.

إن فخرنا واعتزازنا بجهود المرأة الإماراتية يتجدد كل يوم، ويعزز مكانتها في قلوبنا أكثر فأكثر، وستظل كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في اجتماع مجلس الوزراء الأخير في مقر الاتحاد النسائي العام، وساماً على صدور أبناء وبنات الوطن، وهو يؤكد على أن المرأة الإماراتية ملهمة في مسيرة العطاء الوطني، هذه الكلمات من قيادتنا وتلك الرؤية وذاك التوجيه يستدعي من المرأة الإماراتية أن تضاعف الجهد في القيام بدورها ومواصلة رسالتها الخالدة في مسيرة ازدهار الوطن ورخائه.

أمين عام جائزة خليفة التربوية

 

طباعة