عروض مرئية واستبيانات إلكترونية لرصد استفادة الطلاب

«طرق دبي» تنفّذ خطة توعية جديدة في المدارس

«طرق دبي» تنفّذ فعاليات مختلفة في المدارس. أرشيفية

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، عن تنفيذ خطة توعية جديدة في رياض ومدارس دبي، تعتمد على التفاعل مع الطلاب والفئات المستهدفة من خلال العروض المرئية المستحدثة، والاستبيانات الإلكترونية التي تقيس رضا الطلاب عن تلك الفعاليات ومدى استفادتهم منها.

وتعمل الهيئة وفق خطة استراتيجية لنشر الثقافة المرورية في أوساط الطلاب والأطفال على النحو الذي يجعل المدارس خالية من الحوادث المرورية الخطرة، ونجحت خلال الأعوام الخمسة الماضية في الوصول إلى (صفر حالات وفاة في المدارس) نتيجة تنفيذ إجراءات هندسية وفنية وتوعوية عدة، وتسعى خلال العام الدراسي الجديد إلى الحفاظ على معدل الإنجاز نفسه.

وأكدت الهيئة أهمية الفعاليات التوعوية الموجهة للطلاب ضمن استراتيجية السلامة المرورية التي تسهم في تنفيذها على مستوى إمارة دبي، وأن الفعاليات والبرامج التوعوية في مدارس دبي تتم بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم ومنطقة دبي التعليمية وهيئة المعرفة والتنمية البشرية.

وأشارت إلى أن المتخصصين في البرامج التوعوية الموجهة للطلاب عملوا، خلال الفترة الماضية، على تحديث العروض المرئية التي تقدم في مدارس دبي بحسب المرحلة التعليمية، بحيث تم إعداد عروض مرئية مخصصة لفئة الأطفال في رياض الأطفال والصفوف الدراسية الأولى، إلى جانب عروض مرئية للمرحلة المتوسطة، وأخرى لطلاب المرحلة الثانوية، وأن عملية التحديث شملت تصميم العديد من الاستبيانات الإلكترونية والمكتوبة بحسب المراحل الدراسية، وأنها تسعى لتطبيقها خلال العام الجاري في الصفوف الدراسية، قبل تنفيذ الفعاليات التوعوية وبعدها، لمعرفة التغيير الذي أحدثه النشاط في وعي الطالب وسلوكه.

وذكرت أن فعاليات التوعية تشمل محاضرات وتدريباً لسائقي الحافلات المدرسية، وأخرى توعوية لذوي الطلبة، ورسائل تثقيفية تبث عبر وسائل التواصل الاجتماعي والإعلانات التوعوية في الشوارع، وعبر القنوات والمواقع الإلكترونية لشركاء التوعية المرورية، موضحة أن أبرز أسباب الحوادث المرورية في مناطق المدارس هو عدم تقدير مستخدمي الطريق لاحتمالات عدم الانتباه لإهمال السائقين والسياقة بطيش وتهوّر.

وأشارت الهيئة إلى أن مشرفي التوعية المرورية في الإدارة سيكثفون زياراتهم إلى المدارس ورياض الأطفال لتنظيم فعاليات التوعية، وتوزيع مجلة «سلامة» التي تصدرها شهرياً، حيث ركزت في عدد شهر سبتمبر، ضمن مجموعة متنوعة من الرسوم والقصص، على استقبال العام الدراسي الجديد، وكيفية تجنّب الحوادث المرورية.