«التربية» تطلق «ميثاق الوطن» لطلبة المدرسة الإماراتية

أطلقت وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، جميلة المهيري، مع 60 طالباً وطالبة، مبادرة «ميثاق الوطن لطلبة المدرسة الإماراتية»، التي بموجبها يقوم كل طالب في المدرسة الإماراتية بكتابة وثيقة خاصة به، يسرد فيها ما يطمح إلى تحقيقه عندما يكبر، ويبين فيها التزامه بالتحلي بالأخلاق والصفات التي رسمها القادة لجيل المستقبل، والتي تم إطلاقها ضمن محاور التعليم في مئوية الإمارات 2071، ويُطلق على هذه الوثيقة «ميثاق الوطن».

جاء ذلك، خلال زيارتها لمدرسة السلمة للتعليم الثانوي بأم القيوين، أمس، بحضور وكيل الوزارة للشؤون الأكاديمية للتعليم العام، مروان الصوالح، والوكيل المساعد لقطاع العمليات المدرسية، فوزية غريب، والوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي.

وتهدف المبادرة إلى الإسهام في تعميق فهم جيل المستقبل من الطلبة برؤية مئوية الإمارات 2071، واستيعاب مضامينها وأبعادها، ورفع وعي الطالب الإماراتي بأهمية دوره في استشراف المستقبل، والبدء بإعداده وتأهيله للإسهام الفاعل في تحقيق الرؤية، فضلاً عن تعزيز سمات الطالب الإماراتي المعرفية ومهاراته الشخصية، وذلك لإعداده لاقتصاد المعرفة، وتعزيز ثقافة الابتكار والريادة لديه، وتهدف كذلك إلى صقل مواهب واهتمامات جميع الطلبة، على اختلافها وتنوعها، بما يخدم مصلحة الوطن وتوجهاته الكبرى، حاضراً ومستقبلاً، إضافة إلى خلق مساحة رقمية واسعة لتوثيق تطلعات الطالب الإماراتي ومشاركتها ومتابعتها على نطاق وطني شامل.

ودعت المهيري الطلبة إلى توظيف ما يكتسبونه من علوم ومعارف لخدمة طموحات الدولة وتطلعاتها في الميادين كافة، مؤكدة أن المدارس تعتبر خاضنة لمواهب الطلبة ومهاراتهم، وعلى المعلمين والمعلمات مهمة إيجاد أجيال واثقة بقدراتها، مؤمنة بأحلامها وبقدرتها على تحقيقها.

النتائج المأمولة

حددت مبادرة «ميثاق الوطن لطلبة المدرسة الإماراتية» خطوات يعمل عليها الطلبة للوصول إلى النتائج المأمولة للمبادرة، وهي أن يوثق الطالب انتماءه لرؤية الوطن البعيدة المدى من خلال الميثاق، وكذلك يتعلم مبادئ استشراف المستقبل، ويتعرف أيضاً إلى نقاط قوته وينميها، وأن يقوم بمشاركة حلمه مع جمهور واسع عبر منصة الوزارة الرقمية، وأن يعمل على امتلاك قراره، ويعزز ثقته باختياراته، وينمي مهارات التفكير والابتكار لديه، ويبرز إنجازاته ويحتفي بها، ثم يمضي الطالب بعد ذلك في تصويب اتجاهاته وتحديد خياراته.