«جنايات دبي» حكمت عليه بالغرامة والإبعاد

آسيوي يسقط في كمين أعدّته الشرطة لصديقه

«المحكمة» أكدت اطمئنانها لسائر أدلة الإثبات وسلامة إجراءات الدعوى. تصوير: باتريك كاستيلو

لم يتخيل آسيوي أن تنتهي زيارته إلى مسكن صديقه بالقبض عليه وإحالته إلى النيابة العامة في دبي، ومنها إلى محكمة الجنايات بتهمة التعاطي، إذ تبين أن صديقه مراقب من قبل أجهزة مكافحة المخدرات، وتم إعداد كمين لضبطه فسقط معه وأدين وحُكم عليه بالغرامة والإبعاد.

وتدور وقائع الدعوى، حسبما استقر في يقين المحكمة، حين وردت معلومات إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات حول حيازة أحد المشتبه فيهم كمية من المواد المخدرة، فتم استصدار إذن من النيابة العامة لمداهمة مقر سكنه وتفتيشه ذاتياً، وتفتيش منزله وسيارته، والحصول على عينة منه.

وفي الموعد المحدد داهم فريق المكافحة المسكن، ووجد المتهم في هذه القضية بمنزل صديقه، وكان يبدو بحالة غير طبيعية تثير الاشتباه في كونه تحت تأثير تعاطي المؤثرات العقلية، فتم التحفظ عليه واستصدار إذن من النيابة العامة لأخذ عينة منه لتحليلها وتحديد ما إذا متعاطياً من عدمه.

وثبت من تحليل العينة، بحسب تقرير الإدارة العامة للأدلة الجنائية، أنه تحت تأثير تعاطي مركبين محظورين، وبسؤاله اعترف بتعاطيه مخدر الكريستال قبل القبض عليه مباشرة، وأنه لم يسبق ضبطه أو الحكم عليه في قضايا مماثلة. وبسؤاله في جلسة المحاكمة عن طريق تقنية الاتصال المرئي عن بُعد اعترف بجريمته وطلب استعمال الرأفة.

وأوضحت المحكمة في حيثيات حكمها أن المادة التي تعاطاها المتهم لا يجوز تعاطيها حتى مع وجود وصفة طبية، كما أنها اطمأنت أن العينة المضبوطة هي التي أرسلت للتحليل، واطمأنت إلى النتيجة التي انتهى إليها التحليل.

وأكدت المحكمة اطمئنانها كذلك إلى صحة اعتراف المتهم الذي جاء طواعية بأنه تعاطى مخدر الكريستال قبل القبض عليه، ومن ثم ترى أنه ثبت في حقه تهمة تعاطي مؤثرين عقليين للمرة الأولى، وقضت بتغريمه مبلغ 20 ألف درهم وإبعاده عن الدولة.

إلى ذلك، قضت محكمة الجنايات بإدانة شخص عربي ثبت تعاطيه بدوره مخدر الكريستال، وإن كان أنكر ارتكاب الجريمة في تحقيقات النيابة العامة وأثناء محاكمته. وبحسب تفاصيل الدعوى فإن معلومات وردت إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات حول شخص يتعاطى المواد المخدرة والمؤثرات العقلية ويحوز نسبة منها، وتم تأكيد هذه المعلومات من خلال التحريات، فتم استصدار إذن من النيابة العامة لضبطه وتفتيش مسكنه وسيارته، واقتياده إلى الإدارة العامة للأدلة الجنائية لأخذ عينة منه وفحصها.

وأفادت تحقيقات النيابة العامة بأن فريق المكافحة داهم مكانه في الموعد المحدد وتم اقتياده وتحليل عينة منه، وتبين أنه تحت تأثير تعاطي مؤثرين عقليين، واعترف في محضر استدلال الشرطة وتحقيقات النيابة العامة بتعاطيه مخدر الكريستال.

وأشارت أوراق الدعوى إلى أن المتهم تراجع عن اعترافه أمام المحكمة وأنكر تعاطيه الكريستال، ولم يسبق الحكم عليه في قضايا مخدرات سابقاً.

من جهتها، أكدت المحكمة اطمئنانها لسائر أدلة الإثبات، وسلامة إجراءات الدعوى، إذ أثبت التحليل الطبي أنه يتعاطى تلك المواد، وهو دليل فني جازم تأخذ به المحكمة، كما أنها تقتنع تمام الاقتناع بصحة اعتراف المتهم في محضر استدلال الشرطة وتحقيقات النيابة العامة من أنه تعاطى مخدر الكريستال دون وصفة طبية، كون الاعتراف جاء صادقاً معبراً عن الواقع وصادراً عن إرادة حرة واعية، غير مشوب بأي من عيوب الإكراه، وقضت المحكمة بتغريمه 5000 درهم. يذكر أن تدبير الإبعاد حال الإدانة في جرائم التعاطي صار جوازياً للمحكمة بحسب المادة 75 من القانون الجديد رقم 30 لسنة 2021 في شأن مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية.

• ثبت من تحليل العيّنة، بحسب تقرير الإدارة العامة للأدلة الجنائية، أن المتهم تحت تأثير تعاطي مركبين محظورين.

طباعة