10 محطات مراقبة آلية لجودة المياه البحرية في الإمارة

«بيئة أبوظبي» تسجل 13 حادثة مد أحمر خلال 2020

معدل تكاثر الطحالب بـدأ فـي الانخفاض خلال السنوات الـ5 الأخيرة. من المصدر

كشفت هيئة البيئة في أبوظبي عن تسجيلها 13 حادثة مد أحمر في مياه الإمارة عام 2020، عبر برنامج مراقبة المد الأحمر، مع عدم تسجيل إصابات ملحوظة في مياه أبوظبي، مشيرة إلى أن شبكة البرنامـج الآلي لرصد المياه البحرية تتكون حالياً من 10 محطات تراقب باستمرار جودة المياه البحرية، وذلك في المواقع المهمة والحساسة بيئياً.

وتفصيلاً، أكدت الهيئة قيامها بمراقبة جودة مياه البحر بشكل آلي من خلال شبكة عوامات مؤتمتة، تعمل كنظام إنذار مبكر للمد الأحمر وحالات نمو الطحالب، كما تجري وتنفذ دراسات وأبحاث في مجالات متعددة متعلقة بجودة المياه البحرية، ويتم نشر نتائج هذه الأبحاث والدراسات في مؤتمرات وملتقيات محلية وإقليمية وعالمية، حيث تم نشر ما يقرب من 20 ورقة علمية محكمة في أفضل المجلات العلمية على مستوى العالم.

وأشارت الهيئة، في التقرير السنوي لجودة المياه البحرية 2020، إلى أن دولة الإمارات شهدت انتشاراً واسع النطـاق للطحالب الضارة المزدهرة في الخليـج العرب، وخليج عمان، أدى إلى فقدان آلاف الأطنان من الأسماك وعمليات الصيـد التقليدية المحدودة، كما تضررت الشعاب المرجانية، وتأثرت السياحة الساحلية، وأدى ذلك إلى إغلاق محطات تحلية مياه في المنطقة.

ولفتت إلى أن الأبحاث التي أجرتها بيّنت وجود العديد من أنواع الطحالب المكونة للازدهار والمنتجة للسموم في مياه أبوظبي، وحتى عام 2015 ظل معـدل تكاثر الطحالب يتزايد سنوياً، بعد ذلك بدأ الاتجاه في الانخفاض، مؤكدة على أن ازدهار الطحالب الضارة، خصوصاً الأنواع المنتجة للسموم، يشكل خطراً جسيماً على الصحـة العامة وعمليات محطات التحلية، كما أن الفهم العلمي والأساليب الهندسية تشكل أهمية في التخفيف من تأثير ازدهار الطحالب الضارة على البيئة البحرية والصحة العامة. وأوضحت الهيئة أن شبكة البرنامج الآلي لرصد المياه البحرية تتكون حالياً مـن 10 محطات تراقب باسـتمرار جودة المياه البحرية، وذلك في المواقـع المهمة والحساسة بيئياً، مثل المناطق المغلقة، والشواطئ، والموائل البحرية الحرجة، والشـعاب المرجانية، والأعشاب البحرية، وأشجار القرم، والمناطق المطورة حديثاً. وأشارت إلى أن هذه العوامات تقوم بقياس سبعة معايير أساسية لنوعية المياه البحرية «الملوحة، والموصلية، ودرجة الحرارة، ودرجة الحموضة، والأكسجين المــذاب، والكلوروفيل، والبكتيريا الزرقاء» كل 15 دقيقة، وتنقل البيانات إلى قاعدة البيانات المركزية لهيئة البيئة كل ساعة، كما تسـمح هـذه العوامات لبرنامج مراقبـة جودة المياه البحرية باكتشاف التغيرات الفورية، والعمل كنظام إنذار مبكر لازدهار الطحالب الضارة وجودة المياه البحرية.

وشددت الهيئة على قيامها منذ أكثر من 15 عاماً بتنفذ برنامج شامل ومتكامل لمراقبة جودة المياه والرواسب البحرية، يهدف إلى دراسة وتقييم التغيرات قصيرة المدى وبعيدة المدى على نوعية المياه البحرية، وتوفير البيانات اللازمة لدعم صناع القرار في اتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على جودة البيئة البحرية واستدامتها.

جودة المياه البحرية

أكدت هيئة البيئة في أبوظبي أن اللائحة التنفيذية في شأن جودة المياه البحرية في إمارة أبوظبي، يشمل نطاق تطبيقها المياه والرواسب البحرية المحيطة للإمارة، إضافة إلى التصريفات السائلة من المصادر البرية إلى البيئة البحرية، وذلك من خلال تطبيق معايير بيئية لنوعية المياه والرواسب البحرية المحيطة في مناطق المحميات البحرية في الإمارة، وكذلك في مناطق الاستخدامات العامة. وشددت على أن اللائحة، التي اعتمدها مجلس إدارة الهيئة أخيراً، تهدف إلى الحفاظ على جودة المياه والرواسب البحرية المحيطة من خلال تنظيم عمليات التصريفات السائلة من المصادر البرية إلى البيئة البحرية، إضافة إلى تطوير إجراءات مكافحة تدهور جودة المياه والرواسب البحرية المحيطة وتطبيقها على دراسات تقييم الأثر البيئي وطلبات التراخيص البيئية. وتعزز اللائحة من إجراءات الإنفاذ التي تتخذها الهيئة، بما فيها إجراءات التقييم والترخيص والتفتيش البيئي على المشروعات التطويرية والمنشآت الصناعية، لضمان الامتثال لاشتراطات ومتطلبات اللائحة.

• ازدهار الطحالب الضارة يشكل خطراً جسيماً على الصحـة العامة وعمليات محطات التحلية.

طباعة