شرطة أبوظبي حذرت من تعريض حياتهم للخطر

مارّة يشكون «زحمة الدراجات» على خطوط المشاة

شرطة أبوظبي نفذت حملات عدة لتعزيز الثقافة المرورية لدى الجمهور. الإمارات اليوم

شكا مشاة في أبوظبي مزاحمة سائقي الدراجات الهوائية والكهربائية لهم على خطوط عبور المشاة، المخصصة لهم عند تقاطعات الطرق، وفوق الأرصفة، مطالبين بتشديد العقوبة على عدم إعطاء الأولوية لهم في الأماكن المخصصة لهم.

وأكدت شرطة أبوظبي أن الدراجات الكهربائية تخضع لمواد قانون السير والمرور الاتحادي باعتبارها مركبات، مضيفة أن قانون السير والمرور الاتحادي أعطى الأولوية للمشاة في الأماكن المخصصة للعبور، ومعاقبة المخالفين بغرامة 500 درهم.

وحذرت قائدي الدراجات الهوائية والكهربائية من تعريض حياة المشاة للخطر، داعية إلى القيادة بحذر على مسارات المشاة لتجنب الاصطدام بهم، واستخدام المسارات المخصصة لهم.

وتفصيلاً، شكا سائقون من تهور بعض مستخدمي الدراجات الهوائية والكهربائية في السير على خطوط المشاة وفوق الأرصفة المخصصة لهم، وعدم الالتزام بالمسارات المخصصة لها، وغيرهما من التجاوزات.

وقال أحدهم إنه يحرص على ممارسة رياضة المشي مع اعتدال درجات الحرارة حالياً، لكنه يفاجأ بمزاحمة الطرق المخصصة للمشاة من بعض سائقي الدراجات الكهربائية المستخدمة، خصوصاً عمال البقالات. وأفاد آخر بأنه اعتاد الذهاب سيراً إلى أحد المراكز التجارية القريبة من منزله، لكنه بات يجد صعوبة بالغة في عبور الطرق مع كثرة الدراجات التي تشغل خطوط المشاة، داعياً إلى توعية أصحابها بإعطاء الأولوية للمشاة عند العبور، حتى لا يتم تعريض حياة أحد من المارة للخطر.

وأكد أحد السكان ضرورة الانتباه إلى خطر قيادة الدراجات الكهربائية في المسارات غير المخصصة لها، شارحاً أن الأرصفة وخطوط العبور وُضعت للمشاة لتأمين سلامتهم عند قطع الطرق.

من جهتها، أكدت شرطة أبوظبي ضرورة إعطاء الأولوية للمشاة، وأنه يتوجب على مستخدمي الدراجات الالتزام بالشروط والأحكام الخاصة وتعليمات السلامة، وقيادتها في المسارات المخصصة لها، وارتداء ملابس عاكسة أثناء القيادة ليلاً، وارتداء خوذة، وإيقاف الدراجات في الأماكن المخصصة لها، وعدم وضعها في أماكن تعرقل حركة المشاة.

طباعة