الشرطة سجّلت 21 ألف مخالفة تجاوز سرعة بأكثر من 60 كيلومتراً في الساعة

    السرعة الزائدة تتسبب في 23 حادثاً و4 وفيات بدبي خلال 2019

    صورة

    أفاد مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، العميد سيف مهير المزروعي، بأن السرعة الزائدة تسببت خلال عام 2019 في 23 حادثاً مرورياً، أسفرت عن أربع وفيات و19 إصابة، تفاوتت بين البليغة والمتوسطة والبسيطة، لافتاً إلى أن خطورة هذا السلوك تتضاعف حين تقترن بمخالفة أخرى، مثل استخدام الهاتف المتحرك أثناء القيادة، أو الانشغال وعدم الانتباه، لأن قدرة الشخص على اتخاذ القرار الصحيح تقل كلما كانت السرعة كبيرة.

    وقال المزروعي لـ«الإمارات اليوم» إن الإدارة العامة للمرور سجلت 21 ألفاً و177 مخالفة خلال العام الماضي لسائقين تجاوزوا السرعة المقررة للطريق بأكثر من 60 كيلومتراً في الساعة، لافتاً إلى أن الغرامة المستحقة على تلك المخالفة 2000 درهم و12 نقطة مرورية و30 يوماً حجزاً للمركبة.

    وأضاف أن الإدارة تحرص على تحليل أسباب الحوادث المرورية في اجتماعات دورية، للحد من تكرارها، ولجأت إلى اقتراح حلول عدة من خلال مؤشر الحوادث والوفيات خلال السنوات الماضية، مثل خفض السرعة على بعض الشوارع التي تزيد الكثافة عليها، مثل شارعي الإمارات والشيخ محمد بن زايد، لكن تبقى هناك مسؤولية أخلاقية وقانونية على السائقين، لأنه على الرغم من الحوافز والمبادرات التي تطرحها شرطة دبي للتشجيع على الالتزام، مثل مبادرة خصم المخالفات المرورية، إلا أن هناك فئة من السائقين تجنح إلى انتهاك قانون السير، وتجاوز السرعة بطريقة غير مقبولة.

    وأوضح المزروعي أن تسجيل أكثر من 21 ألف مخالفة لأشخاص تجاوزوا السرعة بما يزيد على 60 كيلومتراً في الساعة يمثل مؤشراً إلى أهمية الردع لهذه الفئة من السائقين، خصوصاً أن القيادة بسرعة زائدة تلازمها غالباً مخالفات خطرة، مثل عدم ترك مسافة كافية بين المركبات، والانحراف المفاجئ.

    وأكد أنه في المقابل يجب التنويه بأعداد كبيرة من السائقين، استجاب بشكل إيجابي لمبادرة خصم المخالفات المرورية الرائدة التي أطلقتها شرطة دبي على مدار عام كامل، بتفكير خارج الصندوق، وهو مكافأة السائقين الملتزمين مستقبلاً على مخالفاتهم السابقة، إذ حرص آلاف من السائقين على عدم ارتكاب مخالفات مرورية، بل كانوا يستفسرون ويراجعون الإدارة في حال تورطهم دون قصد في مخالفات بسيطة، وقابلت شرطة دبي ذلك بعدم حرمانهم من الخصم، طالما كانت مخالفاتهم لا تمثل خطراً على الآخرين، وارتكبت دون قصد.

    وقال المزروعي إن مبادرة خصم المخالفات المرورية، التي استفاد منها عشرات الآلاف، تؤكد حرص شرطة دبي بشكل أساسي على سلامة مستخدمي الطريق قبل التفكير في مخالفة غير الملتزمين، لأن كل مخالفة قد تكون سبباً في حادث مروري، لذا لا يمكن التسامح مع السائقين المتهورين الذين يهددون سلامة غيرهم، خصوصاً متجاوزي السرعة، الذين يقودون بطريقة عدوانية.


    - أعداد كبيرة من السائقين استجابت بشكل إيجابي لمبادرة خصم المخالفات المرورية.

    12

    نقطة مرورية و30 يوماً حجزاً للمركبة و2000 درهم غرامة تجاوز السرعة بأكثر من 60 كيلومتراً.

    طباعة