لم تتقدم ببلاغ عن فقدانها

شرطة دبي تُعيد ساعة ثمينة إلى زائرة روسية في موطنها

العقيد محمد أهلي: «شرطة دبي حريصة على إعادة الحقوق إلى أصحابها، والعمل على إسعاد المجتمع».

أعادت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، ساعة ثمينة إلى زائرة روسية، كانت فقدتها خلال زيارتها إلى دبي، على الرغم من أنها لم تتقدم ببلاغ فقدان، ولم تكن على يقين أنها أضاعتها في الإمارة، لكن الفريق المُختص تمكن من تحديد هوية صاحبة الساعة والتواصل معها في موطنها.

وقال نائب مدير الإدارة العامة للتحريات لشؤون البحث والتحري، العقيد محمد عقيل أهلي، إن شرطة دبي بعد عثورها على الساعة الثمينة لم يتبين وجود بلاغ يحمل تفاصيل فقدان هذه الساعة، ما استدعى تشكيل فريق متخصص للبحث والتحري في هذا الشأن.

وأضاف أنه بعد التواصل والتنسيق مع العديد من الجهات، تبين أن الساعة لم يتم شراؤها من متاجر داخل الدولة، ما استدعى تكثيف التقصي والبحث على المستوى الخارجي، وبعد جهود كبيرة تمكنت شرطة دبي من تحديد هوية مالكة الساعة والتواصل معها.

وتابع أن مالكة الساعة أفادت بأنها لم تقدم بلاغاً حول فقدان الساعة، لعدم تيقنها من مكان فقدانها إن كان في دبي أو في مدينة موسكو، ما شكّل مفاجأة لها بأن شرطة دبي بحثت عن هوية مالكة الساعة وإعادتها لها.

وأكد أهلي أن القيادة العامة لشرطة دبي حريصة على إعادة الحقوق إلى أصحابها، والعمل على إسعاد المجتمع من زوار وسياح، وذلك عملاً بتوجيهات القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبدالله خليفة المري، وتحقيقاً للأهداف الاستراتيجية لشرطة دبي.

وتقدمت الزائرة بالشكر والامتنان لشرطة دبي على المفاجأة السارة، قائلة: «لا أعلم ما الكلمات المناسبة، التي يمكنني أن أعبر بها عن الشكر الذي تستحقونه على هذا الاهتمام الرائع والحرص على إسعاد الناس».

طباعة