طالبت أولياء الأمور بالتحكم في محتوى الإنترنت المتاح للأطفال

«تنظيم الاتصالات»: الحظر في انتظار «مومو» حال ثبوت مخالفتها

خبراء حذَّروا عبر «الإمارات اليوم» من لعبة «مومو». أرشيفية

طالبت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات أولياء أمور الأطفال بحماية أبنائهم من إدمان الألعاب الإلكترونية، وخطر الابتزاز الإلكتروني، وذلك في إطار تحذير مختصين وخبراء، عبر «الإمارات اليوم»، من لعبة «مومو» والمطالبة بحظرها، حيث أكدت استعدادها لتلقي الشكاوى والتنبيهات والاستفسارات بخصوص حدوث أي تجاوزات أو اعتداءات على منصات التواصل الاجتماعي، مهما كان نوعها، وذلك على مدار الساعة، مؤكدة أنها ستبادر مباشرة باتخاذ التدابير اللازمة للتعامل مع جميع الحالات.

وأكدت، في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»، أنها ستدرس أي شكاوى تتلقاها بشأن المواقع أو المنصات التي تروج لعبة «مومو»، وستتخذ الإجراءات اللازمة بما يؤدي إلى حظر اللعبة، من خلال مشغلي الاتصالات في الدولة، في حال مخالفتها اللائحة الخاصة بالولوج إلى الإنترنت.

وطالبت الهيئة أولياء الأمور بالقيام بخطوات مهمة للتحكم في محتوى الإنترنت الذي يشاهده الأطفال تبدأ بالدخول إلى الإعدادات على الهاتف المتحرك، ثم اختيار عام، ثم الضغط على القيود، ثم إنشاء رمز الدخول وتأكيده، ثم تحديد المحتوى من خلال الدخول إلى التطبيقات، ثم اختيار التطبيقات المناسبة لعمر الطفل، وبعد التفعيل سيتم طلب الرمز إذا قام الطفل بتحميل برامج جديدة أو مواد لا تتناسب مع عمر الطفل.

وحددت الهيئة مجموعة من التوجيهات والنصائح، وطلبت من الأهل اتباعها والعمل بها، لما لها من دور في حماية جيل المستقبل، حيث طالبت الأهل باختيار اللعبة المناسبة وفقاً لعمر أبنائهم، وأن يحددوا لأبنائهم أماكن اللعب بهذه الألعاب ومراقبتهم باستمرار، للتأكد منها وتحديد وقت معين لمشاهدة الألعاب، حتى لا يكونوا عرضة للإدمان، مع الطلب من الأبناء عدم استخدام سماعة الأذن، مشيرة إلى أنها حددت من خلال العديد من النصائح ومقاطع الفيديو على صفحات التواصل الاجتماعي، مجموعة من أهم النقاط والإجراءات، التي ترشد الأهل، والتي يجب العمل بها للحفاظ على أبنائهم، خلال تعاملهم مع شبكة الإنترنت.

وأشارت الهيئة إلى حرصها على توفير خدمة الإنترنت، بشكل آمن وسليم لكل أفراد المجتمع، لذلك أصدرت لائحة الولوج إلى شبكة الإنترنت، التي تضم القوانين.

طباعة