مصادرة 128 دراجة ترفيهية و1000 «نارية» في 3 أشهر

جانب من الدراجات الترفيهية المصادرة. من المصدر

صادرت الإدارة العامة للمرور 128 دراجة ترفيهية خلال الأشهر الثلاثة الماضية، كما صادرت 1000 دراجة نارية من طراز «أم شراع» التي تستخدم بكثرة في الأحياء السكنية وتمثل خطراً على مستخدميها وعلى السائقين، إضافة إلى تسببها في إزعاج كبير.

وحذر مدير الإدارة اللواء مهندس محمد سيف الزفين، من مخاطر استخدام الدراجات الترفيهية بشكل غير آمن على حياة الأطفال والشباب، لافتاً إلى أنه يتم مصادرة أكثر من 500 دراجة ترفيهية سنوياً، فيما تتسبب الحوادث الناجمة عن هذه الدراجات في وفاة ما بين أربعة إلى خمسة أطفال كل عام، ويصاب ضعف هذا العدد بإصابات متفاوتة.

وقال الزفين لـ«الإمارات اليوم» إنه لا يمكن معاملة هذه الدراجات باعتبارها سيارات، لأنها غير آمنة على الإطلاق وقيادتها على الطرق الداخلية أو المفتوحة تسبب خطرا كبيرا، لأنها غير مغلقة، وفي حال تعرضها لحادث تكون أضرارها كبيرة للغاية وعادة ما تسفر عن خسائر بشرية.

وأضاف أن «مرور دبي» تنظم حملات مستمرة على تلك الدراجات تركز على المناطق والشوارع التي يلجأ إليها مثيرو الفوضى من قائدي تلك الدراجات، مثل الورقاء والمدينة الجامعية والممزر والاسكندرية، موضحاً أن الإدارة العامة للمرور لا تضيق على الشباب الذين يحبون ممارسة تلك الهوايات طالما يفعلون ذلك في إطار مقبول وبعيداً عن المناطق السكنية سواء في المزارع الخاصة أو الصحراء.

وأشار إلى أن الدوريات المرورية تتبع أساليب آمنة في تعقب وضبط هذه الدارجات حتى لا تعرض حياة سائقيها للخطر، خصوصاً من الأطفال والمراهقين في حال محاولة هروبهم خوفاً من الشرطة، لأن هذه الدراجات تتدهور بسهولة، إذ لا يزيد وزنها على 300 كيلوغرام ولا تتناسب مع السرعات الكبيرة سواء في الطرق العامة أو الصحراء، فضلاً عن إمكانية احتراقها عند انقلابها.

طباعة