انتحلوا صفة رجال شرطة.. وتضم طلبة مدارس

ضبط عصابة تخصّصت في سرقة وتهريب مركبات بالعين

المتهمون وإحدى الشاحنات التي حاولوا سرقتها. من المصدر

ضبطت شرطة العين عصابة دولية متخصصة في سرقة الشاحنات والمركبات الخفيفة على الطرقات؛ تضم 20 شحصاً من جنسيات دول عربية وآسيوية، بينهم طلاب مدارس، حاولت تباعاً سرقة 18 شاحنة ومركبة (14 شاحنة وأربع مركبات خفيفة)، وتهريبها وبيعها خارج الدولة، بالتعاون مع شركاء خارجيين حوّلوا لأفراد العصابة داخل الدولة أكثر من 900 ألف درهم، نظير تنفيذ عملياتهم.

وأوضح مدير مديرية شرطة العين في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، العميد حمد عجلان العميمي، أن الواقعة تعود تفاصيلها إلى تزامن ورود بلاغات عدّة من أشخاص من جنسيات دول آسيوية إلى عدد من مراكز الشرطة التابعة للمديرية؛ تفيد بسرقة شاحنات ومركبات خفيفة كانوا يسوقونها في مناطق مختلفة في مدينة العين.

وأضاف انه ورد في تلك البلاغات، انتحال المتهمين صفة عناصر الشرطة، اذ أوهموا الضحايا، بلغة واثقة، أن الشاحنات والمركبات خالفت قانون السير والمرور، وهو بحسب القانون يعد مخالفة ويجب حجزها. وذكر العميمي أنه تمّ على الفور تشكيل فريق عمل من قسم التحريات والمباحث الجنائية لمتابعة القضية والتحرّي عن الشاحنات والمركبات المسروقة والمتورطين؛ مشيرا إلى انه بالتحقيق مع العصابة، ومواجهة أفرادها بالأدلة، توالت اعترافاتهم بتورطهم في السرقات مستخدمين أسلوباً واحداً، إذ تبين انهم كانوا يتوجهون بالمركبات المسروقة إلى مناطق أخرى في الدولة؛ تمهيداً لتهريبها إلى دول مجاورة، بناءً على اتفاق مسبق مع بقية أعضاء العصابة خارج الدولة.

وحذر مدير مديرية شرطة العين، سائقي المركبات من تسليم مركباتهم لأي شخص يدعي أنه عنصر شرطة، وأنه سيتم حجزها بسبب مخالفتها القانون المروري، إذ يتم حجز المركبات المخالفة، وفق ضوابط واضحة وشفافة، لاسيما أن أفراد هذه العصابة كانوا يسرقون وهم يلبسون الزي المدني، ولم يحرروا مخالفات أو استخدموا دوريات شرطية، وإنما مركبة مؤجرة، مؤكداً ضرورة التعاون مع الشرطة وسرعة الإبلاغ عن أية حوادث أو سرقات؛ لأهمية عنصر الوقت في مكافحة الجريمة.

طباعة