تواصل معالجة هبوط الطرق في «خليفة.أ»

تشققات في أحد طرق مدينة خليفة.            من المصدر

تواصل بلدية مدينة أبوظبي معالجة هبوط الطرق في مدينة خليفة «أ»، الناجمة عن سرعة سحب كميات من المياه الجوفية، وتغير اتجاهات جريان المياه الجوفية الناجم عن تنفيذ أعمال مقاولات لشبكة أنابيب، دون اتباع نظام إنشاء شبكة تصفية في منظومة سحب المياه. وأكدت البلدية مواصلة أعمال إصلاح وصيانة ومعالجة انهيار طبقات الطرق الإنشائية التي بدأت في فترة سابقة، بوتيرة سريعة، بعد تحديد أسبابها، لافتة إلى تشكيل لجنة متابعة متخصصة من خبراء ومهندسين وفنيين لإعداد دراسة جيوتكنيكية وجيوفيزيائية وهيدرولوجية، وتطوير نظام المعلومات لخصائص التربة في مدينة أبوظبي وضواحيها.

وقد باشرت اللجنة عمليات المسح في مدينة خليفة «أ» ومناطق أخرى تشمل الشامخة والباهية والرحبة والسمحة والوثبة وشوامخ والعدلة والفلاح لإجراء دراسة شاملة، وتنفيذ عمليات مسح جيوفيزيائي للطبقات تحت السطحية لفحص سُمكها، ونوعية المواد المكونة للتربة، وتحديد الحلول الهندسية الجذرية لمشكلة الهبوط، وآثارها، ومدى خطورتها على المساكن والطرق، والسلامة العامة، ومن ثم تحديد أولويات الإصلاحات، وفق أفضل المعايير الفنية والممارسات العالمية. وأكدت البلدية أن ما حدث في مدينة خليفة «أ» هو مؤشر إلى وجود مجرى مياه داخلي تحت الطبقات العلوية للتربة، وأن عملية نزح المياه الجوفية تؤدي إلى سحب هذه المياه مع المواد الناعمة الموجودة في التربة، تاركة فراغات «ما يتسبب في حدوث هذا الهبوط».

طباعة