المبحوح زار دبي مايو الماضي

كشف مصدر أمني في شرطة دبي، عن أن المبحوح كان يتردد على دبي من وقت إلى آخر باسم محمود عبدالرؤوف حسن، وبصفة تاجر أقمشة، كما يظهر في وثائقه، ويعقد خلال وجوده في الإمارة صفقات تجارية، لافتاً إلى أنه زار المدينة في شهر مايو الماضي ودفعته ظروف صحية للذهاب إلى مستشفى راشد بتاريخ السادس من مايو، وأضاف المصدر أن المبحوح أجرى فحوصاً طبية وأظهر مقطع الفيديو الذي عرضته شرطة دبي للجريمة، صورة من تقرير طبي صادر من مستشفى راشد، يفيد بأن المبحوح دخل المستشفى لشعوره بالدوار، وتبين أن كل العلامات الحيوية طبيعة للغاية، وأنه يعاني فقط من تجمع دموي أسفل الرئة اليسرى، ومكث في العناية المركزة لمدة يومين. وأشار المصدر إلى أن منفذي الجريمة لم يلجأوا إلى العنف كلياً في تنفيذ الاغتيال، ورافق أحدهم المبحوح في المصعد، والتقته المتهمة جايل فوليارد أثناء عودته وقبل اغتياله مباشرة، لكنه لم يفطن لمخطط اغتياله، مرجحاً أن يكون فتح الباب بنفسه أو استخدم الجناة برمجة إلكترونية لدخول الغرفة قبل وصوله، مشيراً إلى أن تركيب السلسلة الداخلية لباب الغرفة من الخارج ليس أمراً صعباً.

طباعة