بلدية أبوظبي تعزز السلامة المرورية بحزمة إجراءات

البلدية تطور وتحسن حركة السير والمرور في مدينة أبوظبي. تصوير: إريك أرازاس

أفاد المدير التنفيذي لقطاع البنية التحتية في بلدية مدينة أبوظبي بالإنابة المهندس عبدالله سعيد الشامسي، بأن البلدية تنفذ حزمة من إجراءات تعزيز مستويات السلامة المرورية على شبكة الطرق الداخلية من بينها صيانة وتطوير وتحسين شبكة الطرق ومعالجة الهبوطات التي تحدث في بعض المناطق وإجراء فحوص تدقيق مستويات سلامة المرافق وكفاءتها، وتركيب أنظمة حديثة وتطوير الأنظمة المستخدمة للإشارات الضوئية، منوها بتطبيق نظام الضوء الأخضر المتقطع على الإشارات الضوئية ونظام العداد التنازلي لإشارات المشاة في منطقة الكورنيش وإجراء مسوحات ميدانية للسلامة المرورية على جميع التقاطعات والطرق الداخلية لخفض نسبة الحوادث المرورية وتعزيز السلامة للمشاة والسائقين.

وأشار إلى أن البلدية تنظم ورش عمل بدأت أمس تحت شعار «كيف نجعل الطرق الداخلية لمدينة أبوظبي أكثر أماناً»، وتستمر على مدار ثلاثة أيام تشمل عدداً من المحاور بينها حلقات نقاشية ودورات تدريبية عن السلامة المرورية، يشارك فيها عدد من الخبراء والمتخصصين.

وأكد الشامسي أن الهدف من تنظيم هذه الورش والحلقات النقاشية تعزيز السلامة المرورية ورفع الوعي والثقافة للحد من الحوادث على الطرق وتحقيق السلامة للجميع، فبالإضافة الى الجهود التي تنفذها البلدية على الأرض والتي تشمل تنفيذ الطرق وتجهيزها وفق افضل الممارسات العالمية، ومشروعات البنية التحتية فإنها تواصل جهودها ايضاً بتنظيم ورش العمل والندوات والمؤتمرات وحملات التوعية المكثفة والوسائل كافة التي تخدم المجتمع وتحقق له السلامة والأمان.

وأضاف أن هذه الورش والتي يشارك فيها خبراء ومتخصصون محليون ودوليون، تندرج في إطار استراتيجية البلدية لتعزيز السلامة المجتمعية وثقافة السلامة المرورية، كما تهدف الى تسليط الضوء على جهود البلدية في هذا المجال من خلال تنظيم الفعاليات والأنشطة التي تخدم هذا الهدف وتنشر الوعي وتسهم في الحفاظ على سلامة مستخدمي الطريق بما في ذلك السائقين والمشاة، وتأكيد أهمية توفير عناصر الأمان على الطرقات من خلال التأكيد بالالتزام بقواعد السير والمرور الذي يؤدي إلى التقليل من الحوادث المرورية التي تتسبب بخسائر فادحة على المستويين البشري والمادي.

وقال الشامسي إن مشروعات تطوير وتحسين حركة السير والمرور بمدينة أبوظبي مستمرة وتجري وفقاً لخطط مدروسة ومنتظمة تراعي النمو المطرد والمتوقع بحجم الحركة المرورية الناجمة عن التوسعات في مساحة المنطقة العمرانية للمدينة، والمناطق التابعة لها ونقل أفضل الممارسات والخبرات العالمية لتطبيقها محلياً.
طباعة