356 ألف درهم مخالفات ارتكبها طالب

السيارة «إنفينيتي» التي ارتكبت المخالفات بعد أن احتجزتها الشرطة.             تصوير: زافيير ويلسون

حجز فريق التقصي في الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، سيارة من طراز «إنفينيتي» رباعية الدفع، يقودها شاب سعودي في مطلع العشرينات من العمر، ارتكب بها نحو 400 مخالفة، تقدّر غراماتها بـ356 ألف درهم، وفق رئيس الفريق مدير الإدارة العامة للمرور، اللواء المهندس محمد سيف الزفين، الذي أشار إلى أن فترة الحجز المستحقة على تلك السيارة تصل إلى 1000 يوم.

وأفاد الزفين للصحافيين، أمس، بأن الشاب يدرس في إحدى جامعات الدولة، ودأب على ارتكاب المخالفات بشكل مستمر طوال عامين متوقعاً عدم ملاحقته، لأن سيارته تحمل لوحة أرقام سعودية، لافتاً إلى أن معظم مخالفاته يندرج تحت «تجاوز السرعة المقررة والقيادة بتهوّر». وأضاف أن فريق التقصي بذل جهداً كبيراً للوصول إلى الشاب، بسبب عدم توافر أية بيانات له أو لسيارته في الدولة، واستخدم الفريق أساليب خاصة للتحري، إذ لجأ إلى رصد الطرق التي يسلكها يومياً وتحديد موعد ذهابه إلى الجامعة، من خلال أجهزة الرادار التي تلتقطه في أوقات متكرّرة، ثم لجأ الفريق إلى وكالة سيارات «إنفينيتي» للسؤال عن السيارة حتى تم التوصل إلى مقرّ سكنه. وأشار الزفين إلى أن الشاب فوجئ برجال الشرطة في منزله، ولم يتخيل عدد المخالفات التي ارتكبها، لافتاً إلى أنه أبدى استعداده لدفع 10 آلاف درهم، قبل أن يعرف أن إجمالي مخالفاته يصل إلى 356 ألف درهم، موضحاً أن الإدارة العامة للمرور حجزت السيارة في «شباك بر دبي» إلى أن يسدّد مالكها مخالفاته، وأبدت الإدارة مرونة معه في فترة الحجز المستحقة عليها، إذا أعلن استعداده لدفع نصف قيمة الغرامات.

إلى ذلك، استردّ فريق التقصي في الإدارة العامة للمرور نحو 215 مليون درهم، غرامات مستحقة لمخالفات يبلغ عددها 351 ألفاً و500 مخالفة، ارتكبها أشخاص تلاعبوا بلوحات مركباتهم، وذلك منذ بداية عمل الفريق خلال العام الماضي حتى نهاية يناير من هذا العام. وقال الزفين إن الإدارة أحالت سبعة من المتلاعبين إلى مركز شرطة القصيص بتهمة الاحتيال والتزوير. مضيفاً أن الإدارة العامة للمرور رصدت تزايداً لافتاً في معدل الاعتراض على المخالفات المرورية وبادرت إلى تقصي أسباب ذلك، وتبيّن أن هناك فئة تتلاعب بلوحات أرقام السيارات باستخدام أساليب معينة لطمس معالمها والتهرب لاحقاً من المخالفات. وأوضح أن إجمالي المخالفات التي تم استردادها خلال يناير من العام الجاري فقط، يصل إلى 35 ألفاً و500 مخالفة، مؤكداً أن الفريق مشكّل لملاحقة هؤلاء المتلاعبين ورصد أساليب التحايل على أجهزة الضبط، منها قطع اللوحة من المنتصف، أو اختزال أرقامها إلى رقمين أو ثلاثة بدلاً من خمسة، أو وضع مسمار «برغي» على رقم (الصفر) ليتحوّل إلى رقم (8)، أو وضع لوحة في مقدمة السيارة ولوحة مختلفة في مؤخرتها، أو محو رمز التعريف «الكود» والتلاعب به على غرار وضع خط على حرف (آي) فيتحوّل إلى (تي)، أو يعدل حرف (إتش) ليصبح (إيه). وأشار الزفين إلى أن التحقيق في تلك المخالفات كشف عن نوعين منها، الأول مركبات يتعمد أصحابها طمس لوحاتها ويتم استرداد قيمة المخالفات المستحقة عليها وتحريـر مخالفـة أخرى بحق المزوّر، بالإضافة إلى إحالته إلى مركز الشرطة، والثاني مركبات لم يتعمد مالكوها إخفاء أرقامها، فتسترد قيمة المخالفات المستحقة عليها وتحرر ضدهم مخالفات أخـرى بسبب عدم وضوح اللوحة من دون إحالتهم إلى المركز.

طباعة