محراب «الحجر الأسود» يزيّن أعـلى مسجد في العالم

المصلون في المسجد يمكن أن يروا السحاب أسفلهم.                      تصوير: لؤي أبوهيكل

أنهت شركة «إعمار العقارية»، المطورة لبرج خليفة في دبي، وضع اللمسات النهائية لأعلى مسجد في العالم.

وعلمت «الإمارات اليوم» أن المسجد الذي يقع في الطابق 154 «نفذته الشركة بمواصفات فريدة عالمياً، من بينها أن محرابه أقيم على صورة الحجر الأسود، وهو تصميم غير مسبوق في أي مسجد في العالم».

وتبلغ مساحة المسجد 50 متراً مربعاً، ويستوعب أكثر من 50 مصلياً.

وقد تولت شركات إماراتية، وتركية، وأخرى عالمية تنفيذ مكونات المسجد، «ليخرج في صورة تضفي عليه التميز والتفرد».

 

مواصفات المسجد

-- مساحته 50 متراً مربعاً.

-- يستوعب أكثر من 50 مصلياً.

-- يقع في الطابق 154 ،ويقدر ارتفاعه بنحو 600 متر.

-- تصميم محرابه مستوحى من الحجر الأسود.

-- المهندسة زينب أوغلو وضعت تصميمه.

-- المهندسة الإماراتية منى القاسم أشرفت على التنفيذ.

واسندت «إعمار» صناعة المحراب إلى مهندسة تركية هي زينب فضل اوغلو، وهي «أشهر معمارية تتولى تنفيذ المساجد في اسطنبول»، وتحمل لقب «أول امرأة تصمم وتشرف على بناء مسجد في تركيا».

ويحمل المحراب اللون البرونزي، وهو مزين بآيات قرآنية، مصنوعة من النحاس والحديد، وتولى فريق فني تركي نقله إلى دبي وتركيبه في البرج، واستغرق تركيبه ووضعه في المسجد أكثر من 14 ساعة عمل.

وشاركت المهندسة الإماراتية منى القاسم، الفريق في وضع الديكورات الداخلية للمسجد، ومتابعة تركيب المحراب، الذي تصفه شركة إعمار بأنه «تحفة فنية مذهلة».

والقاسم، مهندسة معمارية، تخرجت في جامعة الإمارات، وتولت وضع اللمسات النهائية للمسجد، ليكون جاهزاً لاستقبال المصلين من سكان البرج، كما وضعت ديكورات وتصميمات الطوابق النهائية من البرج.

وأكثر ما يميز المسجد، وجود حاجز زجاجي على يمين المصلين، يمكن من خلاله أن يروا دبي من ارتفاع يقترب من 600 متر. ويفخر المواطنون العاملون في المشروع، بأنهم «أول من صلى في هذا المسجد الأعلى عالمياً»، مؤكدين أنهم «أول من صلى فوق السحاب».

ويقول المهندس عبدالرحيم نبيل إنه «بحكم عملي مديـر مشروعات في البرج، كنت أنفذ الطوابق النهائية في المشروع، وفور انتهاء تشييد المسجد في الطابق ،154 كنت أنا وزملائي المواطنين والعرب أول من صلوا فيه». وأضاف «رفعنا الأذان، وصلينا، مهندسين وعمالاً، من الإمارات والأردن وفلسطين ومصر، أكثر من فرض في الأيام الأخيرة قبل افتتاح البرج».

ويُوصف المسجد بأنه «الأعلى عالمياً، متفوقاً على مسجد برج المملكة القائم في الرياض، في الطابق 77».

يشار إلى أن برج خليفة دُشن يوم الرابع من يناير، ضمن احتفالات دبي بالذكرى الرابعة لتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حكم دبي، ويبلغ ارتفاعه 828 متراً، ويضم أكثر من 160 طابقاً.
طباعة