«البيئة» تدعو إلى استخدام وسائل النقل الجماعي

وضع معايير واشتراطات للأبنية الخضراء للتصدي لظاهرة التغير المناخي. تصوير: جوزيف كابيلان

طالب مستشار وزير البيئة والمياه الدكتور سعد النميري، أفراد المجتمع كافة بالاعتماد بشكل كبير على وسائل النقل الجماعي، خصوصاً مترو دبي، لتقليل انبعاثات الغازات الدفيئة، حرصاً على نظافة البيئة، مشيراً إلى أن الوزارة وضعت إجراءات عدة وتدابير وطنية اتحادية للتصدي لظاهرة التغير المناخي، من أجل الحفاظ على نظافة البيئة.

وأوضح أن قطاع النقل مسؤول عن أكثر من ربع انبعاثات الغازات الدفيئة، لافتاً إلى وجود برنامج تجريبي لاستخدام الغاز المسال في وسائل النقل بالدولة، حيث يتم تطبيقه حالياً في وسائل النقل العامة في إمارة أبوظبي، بهدف تعميم استخدامه على نطاق أوسع حال نجاح التجربة، مؤكداً جهود الدولة في التقليل من أثر انبعاثات وسائل النقل المختلفة، حيث تم تخفيض نسبة الكبريت في الديزل لحد وصل إلى 500 جزء في المليون، بعدما كان 2500 جزء، بالإضافة إلى الحرص على خلو البنزين المستخدم حالياً من الرصاص بشكل تام.

وقال النميري لـ«الإمارات اليوم» إنه تم خلال السنوات القليلة الماضية تحويل محطات توليد الطاقة كافة من الاعتماد على الوقود الثقيل إلى الغاز الطبيعي، ما اسهم في التقليل من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بشكل كبير، فضلاً عن تجميع كميات كبيرة من غاز الميثان الذي يخرج من مياه الصرف الصحي، واستخدامه مصدر وقود.

وأضاف أن وزارة الأشغال العامة، تتخذ إجراءات لوضع معايير واشتراطات اتحادية للأبنية الخضراء، ليتم تطبيقها على جميع المباني الجديدة على مستوى الدولة، ما يعد أحد أبرز الجهود التي تبذلها الدولة للتصدي لظاهرة التغير المناخي، وذلك نظراً للكميات الهائلة من الطاقة التي تنتج عن تلك المباني.

وأفاد النميري بأن الدولة تحرص على دعم البيئة البرية والبحرية بشكل كبير، الأمر الذي تمثل في الحرص على زيادة المسطحات الخضراء، على اعتبارها أهم مصادر تنقية الهواء من غاز ثاني أكسيد الكربون المسبب للاحتباس الحراري، فضلاً عن إنشاء الوزارة أعداداً من الغابات الصناعية لهذا الغرض، لافتاً إلى أن الدولة أولت البيئة البحرية اهتماماً كبيراً لدورها الفعال في تنقية البيئة بشكل عام.

وذكر أن الدولة تهتم حالياً بتقنية امتصاص وتخزين ثاني أكسيد الكربون، حيث تسعى شركة «مصدر» لتنفيذ مشروعات عدة ضمن هذه التقنية، كما أن احتضان الدولة للمنظمة العالمية للطاقات المتجددة «أرينا» يسهم في تنويع مصادر الطاقة في الدولة، وفي دول العالم أجمع.
طباعة