منتجو إسمنت في الدولة يسعون لشراء الفحم من جنوب إفريقيا

 
قال تجار إن منتجي الاسمنت في الإمارات وسلطنة عُمان انضموا إلى شركات الاسمنت في الهند وباكستان في السعي لزيادة مشترواتهم من الفحم من جنوب إفريقيا لاستخدامها كوقود ومادة خام في توجه لخفض تكلفة الإنتاج.
وقالوا «إن من المستبعد أن يكون الطلب من الخليج ضخماً، ولكنه سيكون عاملاً مساعداً في رفع أسعار الفحم».
 
وذكرت بعض مصادر الصناعة أن «الطلب من الهند سيتراوح بين تسعة و10 ملايين طن في عام 2008 دون تغيير عن العام السابق، في حين ستشتري باكستان ما بين 3.5 وأربعة ملايين طن، ولكن من المتوقع أن تنخـفض الصادرات من جنوب إفريقيا من مستواهـا في عام 2007، وهو 66 مليون طن وربما تصل إلى 60 مليون طن».
 
وقال التجار «إن شركة اسمنت عمان سعت الأسبوع الماضي إلى شراء ما يصل إلى خمس شحنات من فحم جنوب إفريقيا واشترت شحنة واحدة من شركة غلينكور بنحو 155 دولاراً للطن للتسليم في المصنع أو نحو 150 دولاراً للطن شاملاً التأمين والشحن.
 
وأضافوا أن «شركة اسمنت رأس الخيمة اشترت شحنة فورية من جنوب إفريقيا من «غلينكور» أيضاً وبنفس السعر».
 
كما اشترت شركة اسمنت الخليج شحنة فورية من فحم جنوب إفريقيا بسعر 157 دولاراً للطن من شركة «اميريتس تريدنغ»، ومقرها دبي، للتسليم في المصنع.
 
وقال أحد كبار التجار: «بدأنا نرى نمواً حقيقياً في الطلب على فحم جنوب إفريقيا من مصانع الاسمنت في الخليج».
 
وذكر التجار أن «كثيراً من المتعاملين لايزالون يجدون صعوبة في العمل في السوق الخليجية».
 
وقالوا «إن شركات الاسمنت تريد تسلم الفحم في مصانعها وليس في الموانئ، لكن ليس كل الموردين يريدون الدخول في التفاصيل اللوجستية لنقل الفحم إلى المصانع».