هادي الهاجري: لم أقصد الإساءة إلى أستاذتي - الإمارات اليوم

هادي الهاجري: لم أقصد الإساءة إلى أستاذتي


اعتذر الشاعر القطري هادي الهاجري عن إفراده لقصيدة غزلـية في أستاذته بالجامعة، بعد رصد «الإمارات اليوم» منافسات مسـابقة «نجم القصـيد» التي تنظم منافساتها أسبوعياً «شبكة قنوات نجوم» في مسرح ثقافات الشعوب بحديقة زعبيل، مضيفاً : «كان الأمر مجرد دعابة شعرية ولم أكن أقصد أي إساءة أخلاقية». ورغم المحتوى الأخلاقي السلبي لقصيدته فإن أصوات الجمهور حسمت بطاقة التأهل إلى الجولة النهـائية من المسـابقة لمصـلحته على حساب منافسه السعودي سلطان البطر الذي لم يشفع له إعجاب لجنة التحكيم الشديد بقصيدته، ومنحها 28 درجة تقديرية له في مقابل 23 فقط للهاجري .


وعرضت اللجنة المنظمة للبطولة عبر شاشة عملاقة قصيدة مصورة للهاجري، بعد إعلان تأهله في غرضي الغزل والوصف كان محوره هذه المرة سيارة من طراز «رنج روفر» مستعرضاً محاسنها وبهاء فرشها ودقة صنعتها، واستدارة عجلاتها وبهاء طلتها دون أن ينسى بالطبع تفوقها تكنولوجياً على نظيراتها من الطرازات المنافسة، وسجل الهاجري اعتراضاً شديد اللهجة على العلامات التي منحتها له لجنة التحكيم والتي اعتبرها مجحفة، قياساً بإعجاب جمهور المصوتين بغزليه في أستاذته الجامعية، وهو أمر لم يتحرج منه الهاجري، نظراً لانتهاء دور اللجنة عند الجولة قبل النهائية التي تجاوزها الهاجري، لا سيما أن هوية اللقب يتم الاعتماد فيها فقط على ترشيحات الجمهور .

 

وحصل الهاجري على مجموع أصوات عبر الرسائل النصية القصيرة وصلت إلى 114 ألف صوت، في مقابل 93 ألفاً لمنافسه السعودي سلطان البطر، وهي ارقام تبدو متواضعة إذا ما قيست بعدد أصوات الجولة الخامسة من البطولة على سبيل المثال، والتي بلغت مليوناً و100 ألف صوت، وهي الجولة التي شهدت تنافساً بين الشاعر اليمني علي العبيدي والكويتي فيصل الدوسري، وتم حسمها لمصلحة  الأول الذي يعد نظرياً أكثر المتسابقين شعبية.


  وبهذه النتيجة ينضم الهاجري الى المشتركين علي العبيدي من اليمن وعبدالله الخالدي من السعودية اللذين تأهلا الى  الدور نفسه في الأسابيع الماضية، وفي انتظار المشترك الرابع من مجموعة اللقاء الرابع من دور الثمانية والأخيرة، المشترك الشاعر سعود المجعلي من سلطنة عمان والمشترك الشاعر عايض اليامي من دولة الكويت، اللذين تنافسا خلال السهرة الثامنة وبحضور ضيفها الشاعر الإماراتي مصبح بن علي الكعبي.

 

بدأت السهرة الشعرية بدخول مقدم البرنامج الشاعر الإماراتي طارق المحياس الذي استعرض مع لجنة التحكيم مرحلة المسابقة المقبلة، بعد إعلان نتيجة تصويت الجمهور على مشتركي هذه السهرة، حيث أوضح الشاعر والإعلامي هادي بن جامع أن المتأهلين الأربعة من دور الثمانية ستتم المواجهة فيما بينهم، للحصول على لقب المسابقة وقيمته المادية التي سيتم الإعلان عنها خلال السهرة الأخيرة.

 

وقبل التوجه الى فرسان السهرة الثامنة من سهرات مسابقة نجم القصيد، عرضت القصيدة المصورة الأولى بطريقة الفيديو كليب للمشترك الشاعر القطري هادي الهاجري، والتي حملت عنوان «الرنج» من إخراج عادل مرعي، حيث قام بوصف السيارة بأسلوب شعري، لتنتقل الكاميرا بعدها إلى الفيديو كليب الثاني للمشترك الشاعر سلطان البطر ومن إخراج  المخرج عادل مرعي نفسه.

 

الحضور الأول بين متسابقي اللقاء الرابع، جاء بدخول المشترك الشاعر سعود المجعلي من سلـطنة عُمان، وقـدم قصـيدتين أمام لجنة التحكيم والجمهور الحاضر، تبعه المشترك الثاني عايض اليامي من دولة الكويت، وقدم قصيدتين قبل التوجه الى فقرة موضوع القصـيدة التي يجب عليـهما أن يكتباها خلال وجودهما على المسرح مجاراة له، والتي أعلن موضوعها عضو لجنة التحكيم الشاعر مطلق النومسي وهو «القدس وأطفال غزة»، وعلى بحر الشعر «الهجيني»، حيث أوضح أن سبب اختيار هذا الموضوع،هو الأحداث المؤسفة التي يتعرض لها أبناء فلسطين في القدس وغزة.


وعبر محاورة شائقة قام بها المحياس مع ضيف السهرة الشاعر الإماراتي مصبح بن علي الكعبي، بدأت فقرة الضيف الذي أسهب في تقديم مجموعة مختارة من قصائده، بالإضافة إلى بعض القصائد التي يقدمها للمرة الأولى في الأمسيات الشعرية.

 

طباعة