مصنع لحديد التسليح في رأس الخيمة

 شهدت رأس الخيمة افتتاح مصنع «راك للصلب» بتكلفة قدرها 50 مليون دولار أميركي، وبطاقة إنتاجية سنوية تبلغ  500 ألف طن من قضبان حديد التسليح المجدولة.

ويأتي تأسيس المصنع الذي افتتحه سمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم رأس الخيمة، في وقـت يظل فيـه الطلب على منتجات الحديد مرتفعاً، نظراً للازدهار المستمر الذي يشهده قطاع البناء في الإمارات والشرق الأوسط عموماً.  وتقدر قيمة المشروعات قيد الإنشاء في الإمارات وحدها بنحو 220 مليار دولار، بينما تتعدى قيمتها الإجمالية مبلغ 800 مليار دولار في كل دول الخليج، حيث تبلغ حصة الحديد منها نسبة كبيرة. 

وقدرت «منظمة الخليج للاستشــارات الصناعيــة» أخيــراً بأن الإمارات ستحتــاج إلى استخــدام 44 إلى 66 مليون طــن من منتجات حديد التسليح خلال السنــوات الـ15 المقبلــة. 

وقال الرئيس التنفيذي في «هيئة رأس الخيمة للاستثمار»، الدكتور خاطر مسعد: «ان المصنع بدأ بالإنتاج التجاري خلال شهر فبراير الماضي، حيث سيصبح ثاني أكبر منتج لحديد التسليح في الإمارات، والذي سيلبي بشكل فعال الطلب المتنامي على منتجات الحديد في المنطقة.

وتتميز منطقة الخليج بأحد أكبر مسـتويات معدلات الاستهلاك لهذه المنتجات بالنسبة إلى الفرد الواحد في العالم، أي بنحو 440 كيلوغـراماً، ما يعد أعلى بكـثير من المعدل العالمـي الذي يبلغ 182 كيلوغراماً». 

وأضاف أن «المختبرات المتطورة لمراقبة الجــودة والأنظمــة الحديثة المعتمدة في مصنعنــا تضمن الامتثــال لكل معايير الجودة. كما لاقت منتجات حديد التسليح في الشركة تقديراً واسعاً من قبل كبار الاستشاريين والمقاولين، فضلاً عن بلدية دبي، ونثق بالنمو الفعال لقاعدة عملائنا في كل أنحاء البلاد في القريب العاجل». 

وينتج مصنع «راك للصلب» حديد التسليح بقطرٍ يتراوح بين ثمانية و40 ملليمتراً وأطوال مختلفة بين ستة و18 متراً وفقاً للمعايير البريطانية والأميركية. كما تستخدم الشركة العملية المتطورة «تمبريت» خـلال تصنيع هذه المنتجـات.