عمليات جراحية معقدة في «المفرق»

أجرى مستشفى المفرق في أبوظبي عمليات جراحية معقدة لمصابين في حادث غنتوت. فيما طلبت هيئة صحة أبوظبي من إدارة المستشفى تقديم خدماته الطبية للمتضررين دون السؤال عن بطاقة الضمان الصحي، أو مكان العمل. وفقاً لتصريحات مدير الشؤون الطبية، الدكتور محمد يمن، الذي أشار الى اجراء ست عمليات جراحية، وتوقع إجراء ثماني عمليات أخرى.

وقال إن أخطر العمليات التي أجريت كانت في العمود الفقري لأحد المصابين، وفي الجمجمة لمصاب آخر.

وأفاد بأن إدارة المستشفى أفرغت ست غرف عمليات للطوارئ لاستقبال المصابين فور علمها بوقوع الحادث، وأوقفت عمليات كان من المفترض إجراؤها لمرضى يوم الحادث.

وأضاف أن 20 عملية أجريت تحت تأثير البنج الكامل.

وأفاد بأن مستشفى المفرق استوعب 170 مصاباً، غادر غالبيتهم المستشفى وتبقى 39 شخصاً، إصابة ثلاثة منهم خطيرة.

ونفى وجود حالات وفاة أو حروق أو أطفال بين المصابين، مضيفاً أن هناك امرأتين مصابتين برضوض في الرأس وكسور في الاطراف.

وكانت مدينة الشيخ خليفة الطبية في ابوظبي استقبلت خمس حالات أثناء وقوع الحادث، إصابتها بين البسيطة والمتوسطة. غادر ثلاث منها المستشفى يوم وقوع الحادث، وبقيت اثنتان لتلقي العلاج. وقد أجريت للمصاب الاول عملية جراحية في كاحل القدم، وأجريت للمصاب الثاني عملية جراحية أخرى في أعلى الركبة.