الإمبراطور وأصحاب السعادة


 يمثل الكرة الإماراتية اليوم فريقان كبيران في انجازاتهما وبطولاتهما ونجومهما، الوحدة والوصل سفيرا الدولة في البطولة الآسيوية للاندية الأبطال.
 
الوحدة «أصحاب السعادة» اكتسب الخبرة في المشاركات السابقة وكان قاب قوسين أو أدنى من الوصول إلى المباراة النهائية لولا سوء «الحظ» فالفريق الوحداوي قادر على أن يحقق أفضل إنجاز للكرة الإماراتية رغم الظروف والمستوى المتواضع غير الطبيعي في مسابقة دوري اتصالات ولكن لكل مسابقة حسابات أخرى واستعدادات نفسية جيدة.
 
أما الإمبراطور «الوصلاوي» فيشارك للمرة الأولى في الحلة الجديدة للبطولة الآسيوية فهو بطل «ثنائية العام الماضي» وكلنا ثقة في لاعبي نادي الوصل بأن يشرفوا الكرة الإماراتية في تحقيق الإنجاز في الوصول للادوار النهائية رغم أن نادي الوصل لم يحصل على الدعم والتعاون من أندية الدولة في انتقالات بعض اللاعبين في مراكز يحتاجها الفريق، ونادي الوصل من الاندية التي تتعاون دائما مع أندية الدولة في كل الالعاب وخصوصا في المشاركات الخارجية.
 
ونعود بالذاكرة في التعاون الذي حصل بين فريقي (الوصل والعين) عندما أعار الوصل اللاعب الإيراني «فرهاد مجيدي» لنادي العين خلال مشاركته في البطولة الآسيوية وأسهم الأخير بشكل كبير في تحقيق نادي العين للانجاز التاريخي في 2003، ونعود بالذاكرة أيضاً لتعاون الوصل مع الأهلي عندما أعاره اللاعب نفسه في منتصف الموسم وأسهم بشكل كبير في تحقيق الفرسان بطولة درع الدوري العام بعد 26 سنة عجافاً.
 
وللأسف لم يلق نادي الوصل أي تعاون ودعم من الأندية في هذه المشاركة ولكن نقول للاعبي الوصل إن الدعم الكبير هو دعم رئيس النادي ونائبه ورئيس وأعضاء مجلس الإدارة والجماهير المخلصة، وهو أكبر دافع للاعبين لتحقيق إنجاز تاريخي في الوصول للادوار النهائية وتحقيق البطولة وكلنا ثقة في الوصل لتحقيق طموحات محبي نادي الوصل.

كلمة حق في هذا اللاعب والنجم الكبير والخلوق والملتزم في أدائه وسلوكه داخل وخارج المستطيل الأخضر ألا وهو محمد سالم العنزي الذي يعتبر مثالاً يقتدى به للجيل القادم من الناشئين في أدائه والتزامه وانضباطه وعقليته المحترفة ونتمنى أن يبقى هذا اللاعب في صفوف الوصل ويحقق المزيد من البطولات للاصفر وخصوصا بطولة أبطال آسيا ويستحق العنزي إنهاء مسيرته الكروية بتحقيق إنجاز تاريخي لنادي الوصل المتمثل في دوري أبطال آسيا والمشاركة في بطولة القارات للأندية.. فتحية كبيرة للنجم العنزي.
 
طباعة