مبنى المطار الجديد يستوعب 43 مليون مسافر


 قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن مبنى المطار الجديد «تيرمينال 3»، ومبنى المسافرين «كونكورس 2» في مطار دبي الدولي المخصصين لـ«طيران الإمارات»، «مشروع عملاق ومبعث فخر لنا جميعا، كونه يترجم جانباً من استراتيجية حكومة دبي، بشأن عملية التحديث ومسيرة التنمية حتى عام 2015».
 
والتقى سموه، أمس، خلال جولة ميدانية، في أرجاء «المشروع الأكبر من نوعه في العالم من حيث تخصيصه لشركة طيران واحدة»، عددا من الكوادر الوطنية الشابة، التي وقفت خلف تجهيز مبنى المسافرين ومبنى المطار، اللذين يستوعبان قرابة 43 مليون مسافر سنوياً، بتكلفة إجمالية أولية وصلت الى أربعة مليارات دولار.
 
مثمناً كل الجهود التي بذلت على مدى خمس سنوات حتى تم انجاز هذا المشروع الحيوي، الذي يحتوي على المرافق الخدمية والترفيهية والسوق الحرة. وتجوّل سموه في مختلف ردهات المبنيين، والمبني الملحق المخصص لمواقف السيارات الذي يستوعب نحو 2000 سيارة في أدوار المبنى الثلاثة.
 
وأبدى توجيهاته ليكون المبنى كاملاً وجاهزاً للافتتاح الرسمي، مطلع شهر مايو المقبل، وبذلك يوفر المبنيان كل سبل ومقومات الراحة والاستمتاع للركاب المسافرين على متن خطوط الامارات التي ستتمتع عقب انتقالها الى الصرح الجديد بخصوصية متميزة تتيح لمسافريها التمتع برحلاتهم الجوية من والى دبي دون مشاق أو عناء جراء السفر».
 
ويشار إلى أن مبنى المطار «تيرمينال 3» أقيم تحت مستوى سطح الارض، ويتكون من ستة مستويات مساحة بناء إجمالية تصل إلى 5000 متر مربع، ويضم العديد من المرافق الخاصة، بإتمام اجراءات المسافرين وشركات الطيران ومكاتب الخدمة الحكومية، وركن المطاعم، ومناطق السوق الحرة، وأنظمة مناولة أمتعة، وانظمة عرض الرحلات، وأماكن تسلم الأمتعة، ومكاتب الامن، وانظمة ادارة المبنى، والنداء العام وغيرها.

اما مبنى المسافرين «كونكورس 2» فتبلغ مساحته الاجمالية نحو 670 ألف متر مربع ويتكون من أربعة مستويات تحت سطح الأرض، إضافة إلى ستة أدوار فوق سطح الأرض، ويضم كل القطاعات الرئيسة للسوق الحرة، ومركزا للأعمال، وناديا صحيا، وفنادق، ويتصل مباشرة بالطائرات عبر 27 جسرا وخرطوما مخصصة لنقل المسافرين من وإلى الطائرات.