إنشاء مدرج جديد ومبنى للمسافرين في مطار الشارقة

قرر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تنفيذ مشروعات جديدة في مطار الشارقة الدولي، تشمل إنشاء مدرج آخر للطائرات ومبنى إضافي للمسافرين، وتعديل طرق مداخل المطار، وتوسعة وإنشاء مواقف جديدة للسيارات، وإنشاء مدرج لمطار جزيرة صير بونعير، وتعميق وتوسيع مرسى القوارب في الجزيرة وإنشاء قرية تراثية فيها.

وطلب خلال اجتماعه أمس مع رئيس دائرة الطيران المدني في الشارقة الشيخ عبدالله بن محمد بن علي آل ثاني تنفيذ مدرج جانبي لمطار الشارقة الدولي تبلغ تكلفته 380 مليون درهم والبدء بدراسة إنشاء مبنى إضافي للمسافرين بالمطار، وتعديل شوارع مداخل مطار الشارقة الدولي لتسهيل حركة دخول المسافرين والعاملين للمطار وإنشاء وتوسعة مواقف السيارات في المطار لتستوعب نحو 1000 سيارة إضافية، الى جانب مواقف السيارات الموجودة حاليا. 

كما طلب سموه إنشاء مدرج للطائرات لمطار جزيرة صير بونعير وتوسيع وتعميق مرسى القوارب بالجزيرة وإنشاء قرية تراثية بالجزيرة، وذلك في اطار توجيهات سموه بتكليف دائرة الطيران المدني في الشارقة بالإشراف على تطوير الجزيرة وتشييد مرافق المطار فيها، تمهيدا لتحويلها الى منتجع سياحي.
 
من جانبه، أكد الشيخ عبدالله بن محمد آل ثاني ان مشروع تطوير جزيرة صير بو نعير يهدف إلى تقديم نموذج فريد من السياحة البيئية، نظرا لخلو الجزيرة من أي عوامل ملوثة وتقديم افضل الخدمات والمكونات السياحية لزوار الجزيرة الى جانب المحافظة على التنوع البيئي.
 
وتقع جزيرة صير بونعير التابعة لإمارة الشارقة على مسافة 65 كيلومترا قبالة الساحل الشمالي لدولة الإمارات، وتتميز بشواطئها الرملية وطبيعتها الخلابة التي تحيط بها الشعب المرجانية.