أبوظبي تفتتح أول بيت للعود في الخليج


على أنغام العود، ووسط حضور كثيف من محبي الموسيقى الشرقية احتشدوا في الخيمة التي تم تخصيصها للحفل؛ افتتح مساء أول من أمس في أبوظبي «بيت العود العربي»، الذي يتولى الإشراف عليه عازف العود العربي نصير شمة، برعاية ودعم من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، حيث قدم شمة للحضور في بداية الحفل الدفعة الاولى من الدارسين في بيت العود، والتي تتكون من ثمانية عازفين، قاموا معا بعزف مشترك لمقطوعة «موسيقى عام جديد» من تأليف نصير شمة، ثم قدم اثنان من المجموعة عزفا لمقطوعة «يجئ العام وأنت حبيبتي» بالاشتراك مع عازف القانون بسام عبدالستار، وهي من تأليف شمة أيضا، بعدها جاء دور نصير شمة ليمتع الحضور مع فرقته «عيون» التي أسسها عام 1998 لتقديم موسيقى الصالة العربية، فقدم بعض أجمل ما أنجز في تاريخ الموسيقى العربية، كما وصفها، وتضمنت الفقرة مقطوعات موسيقية من الاعمال التي قدمتها أم كلثوم ومحمد عبدالوهاب وناظم الغزالي.


 واعتبر نصير شمة، مدير بيت العود العربي في أبوظبي، افتتاح مركز إشعاع موسيقي جديد يحمل اسم (بيت العود العربي)، «علامة مهمة في تألق الآلات الموسيقية وعودة تصدّرها للمشهد الموسيقي المعاصر»، الذي يعمل فيه «جيش من العازفين في كل مكان من الوطن العربي، من أجل تلك المكانة، واستمرار تدفق أنفاس جديدة تأخذ بهذا التطور إلى أقصاه». 


وبين انه سيضع في هذا المشروع كل ما لديه «من خبرة وعلم واطلاع» ليصبح مركزاً للخليج العربي ومصدراً لعازفي المستقبل، ويأخذ بيد أبنائه لإبداعٍ سنشهد نتائجه قريباً بإذن الله». من جانبه أكد مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث محمد خلف المزروعي ان إنشاء بيت العود العربي يأتي «ليشكل أفقاً إبداعياً جديداً، وإضافة نوعية للمشروعات العديدة التي تتبناها الهيئة». حيث تنفذ الهيئة هذا المشروع لتوجد جيلا من العازفين القادرين على التعامل مع العود وقراءة مختلف المؤلفات الموسيقية وعزفها على هذه الآلة باحتراف. وأشار إلى أنه سيكون لبيت العود العربي دور كبير في «نشر جماليات هذه الآلة في الإمارات، ومساهمة حقيقية في الموسيقى العربية والشرقية».  واعتبر المشروع «بداية إماراتية طموحة لمشروعات موسيقية عالمية، ونواة لتأسيس أوركسترا إماراتية - عربية تجمع بين روعة الموسيقى العربية وسحر الموسيقى الغربية»، خاصة أن بيت العود قد باشر باستقبال الموهوبين في العزف على هذه الآلة من مختلف الأعمار والراغبين في تعلم العزف عليها.


نظام الدراسة    
المرحلة الأولى: يتلقى الطلاب الملتحقون التعليم على العزف لفترة تجريبية تصل مدتها إلى شهرين، ويليها اختبار تحديد المستوى، ومن ثم تتم الموافقة على قبول الطلاب ذوي المستويات الجيدة والواعدة، مع ضمان انتظامهم في الدراسة ببيت العود العربي.


ويقوم بالتدريس في بيت العود العربي بأبوظبي أساتذة بيت العود العربي في القاهرة، فيما يتولى الفنان نصير شمة الإشراف المباشر والتدريس في أبوظبي.


 المرحلة الثانية: تتضمن الجانبين النظري والعملي على مدى عامين دراسيين كاملين. ومن ثم يتخرج الطالب في هذا المعهد حاصلاً على شهادة تخرج رسمية. وتكون الدراسة لكل طالب فردية مع أستاذه المباشر، إضافة إلى الدروس الجماعية.