متعة التخلص من التوتر - الإمارات اليوم

متعة التخلص من التوتر



يعينك المنتجع الصحي للعلاج الطبيعي في دبي، على التخلص من توتر وضغوطات اليوم العديدة، ابتداء من ديكوراته الداخلية التي تبعث الراحة والاسترخاء والهدوء في النفس، وانتهاء بعلاجاته التي تتنوّع ، إضافة إلى موقعه القريب من غالبية المناطق التي أصبحت تعتبر ضمن «دبي الجديدة» وتحديداً في شارع الوصل.


وترتكز فلسفة المنتجع على منح  النزلاء الشعور بالرضا، متخذاً الاهتمام بالصحة الجسدية والروحانية من أولوياته العلاجية، حيث يقدّم مجموعة من العلاجات المتنوّعة على يد مجموعة من المعالجين المؤهلين في العلاج الطبيعي، سواء للرجال، أو  النساء في قسمين مختلفين يشتركان فقط في منطقة الاستقبال؛ ما  يمد النزلاء بالراحة النفسية، وحرية الاختيار، وطلب ما يرغب فيه الزبون، بأسلوب مرح ومضياف.


وتساعد العلاجات المتنوعة التي يقدمها المنتجع على تحسين جريان الطاقة «تشي» في الجسم، كما تعزّز تدفق الدم عبر تنظيم دورة الجسم، وذلك بتبديد الركود ودفع الكسل عن الجسد، ونزع المسببات الظاهرة التي تعيق حركتها، ويقوم المعالجون الفيزيائيون في المنتجع باستخدام مجموعة من الأساليب تعتمد على مناهج للعلاج البديل، وذلك بتبني نهج شامل للصحة الجسمانية والروحية، بطرق وأساليب مستوحاة من فلسفات علاجية آسيوية، معتمدة على مبدأ إعادة التوازن للجسم والانسجام بين الجسد والعقل التي تمنحها الخصائص المجددة للقوة من الزيوت العطرية الأساسية، والنباتات العطرية والعلاجية، والتوابل المتمازجة مع بعضها  بعضاً بمقادير دقيقة ضمن تشكيلة من العلاجات المطبّقة على يد فريق متكامل من المعالجين.


وعلى الرغم من وفرة العلاجات، وتنوّع أغراض كل منها، إلا أن أكثر ما يتميز به المنتجع هو العلاجات المعتمدة على التدليك، والتركيز على نقاط الطاقة في الجسم، بينما كان علاج تنظيم البشرة العميق، مختلفاً عن اسمه، حيث يقدم هذا العلاج الذي يتم بعد جلسة مع خبيرة التجميل وتسجيل حالة البشرة والهدف من العلاج، في غرفة خفيفة الإضاءة، ومن دون استخدام جهاز البخار لترطيب البشرة، الأمر الذي قد يستغربه الخاضعون لهذا العلاج، رغم افتراض الإضاءة الساطعة والإضاءة المباشرة على منطقة التنظيف ووجود عدسة مكبرة لتمكين الخبيرة من التنظيف العميق، إضافة إلى افتراض وجود جهاز البخار الذي يساعد البشرة على المرونة التي تحتاجها الخبيرة لاستخراج الأوساخ والدهون من البشرة، إلا أن الأمر كان مختلفاً مع علاج «تنظيف البشرة العميق» المتبع في المنتجع، حيث تم في غرفة مظلمة، ومن دون جهاز بخار، إلا بعد التساؤل عن إمكانية استخدامه، الأمر الذي كان مستغرباً إلى أن قامت مديرة المنتجع بريا بتفسير ذلك بأن « تنظيف البشرة ليس مرتبطاً بطريقة معينة وثابثة، بل هناك طرق متعددة، سواء كانت بوضع الكريمات وتدليك البشرة، أو عبر الطرق المعروفة، ونحن نقوم باستخدام منتجات فرنسية طبيعية 100%».


وفي ما يخص الأجواء في المنتجع والديكور المستخدم، تتراوح الأذواق في التقييم، وذلك بحسب التجارب السابقة، فعلى الرغم من الديكور المريح والباعث على الاسترخاء في منطقة الاستقبال، إلا أن غرف العلاجات تقل عنها مستوى، وبعيداً عن مستوى نظافة المنتجع التي يمكن ملاحظة مستواها العالي ومدى الحرص على جانبها الصحي، يبدو أن غرف العلاجات تعاني مشكلة في عدم تنسيق الأجهزة والأدوات التي تجدها تنتقل من غرفة لأخرى، إضافة إلى تنسيق سرائر العلاجات والكريمات والمنتجات التي يتم استخدامها في كل غرفة.


يشتهر المنتجع ببرنامج علاج يعتبره علاجاً يقدم حصرياً فيه، وهو علاج التوازن الكامل للجسم، والذي يتم استخدام مزيج من العلاجات التايلاندية خلاله، خصوصاً بعلاج التعب وآلام العضلات المتواصلة، وذلك عبر استخدام أكياس بخارية تحتوي على عشرات العلاجات العشبية التايلاندية التي يتم وضعها على نقاط الضغط والطاقة في الجسم، والذي يستخدم مع عدد من الزيوت المستخدمة عبر تقنيات تدليك تعزز إعادة الطاقة الكاملة للجسم.


إضافة إلى علاجات أخرى خاصة بمنطقة القدم، وأخرى بمنطقة الظهر والكتف والرقبة، بينما تجمع ثالثة بين علاج الجسم عن طريق مناطق التأثير في القدم وتدليك بقية الجسم.


 كما يقدم المنتجع علاجات تجمع الزوجين، وأخرى طاردة للسموم من الجسم، كما يتميز المنتجع بتقديم علاجات للأمهات حديثات الولادة والحوامل، والسيدات الراغبات في الحمل أيضاً.


عضوية

 يقدم المنتجع عضوية شهرية ونصف سنوية وسنوية للراغبين في ذلك، والتي تقدم اختياراً مجانياً وحراً لجميع العلاجات دون حدود. وبالتالي فإن تجربة المنتجع الصحي للعلاج الطبيعي تجربة فريدة، أو اعتيادية وذلك بحـسب العـلاجات التـي يتم اختيارها والـتي تـتراوح بين الممتازة والمقبولة. 

طباعة