«جولة الأبطال» تبتسم للعوامر في يولة «فزّاع»

 
 شهدت النسخة السابعة من بطولة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم «فزاع» لليولة، أقوى منافساتها على الإطلاق من خلال جولتها السادسة التي أُطلق عليها «جولة الأبطال» بسبب جمعها بين ثلاثة من أهم أبطال اليولة في الإمارات، وهم راشد حارب الخاصوني الحائز على لقب البطولة العام قبل الماضي، ومحمد بن جمهور الأحبابي الفائز بلقب البطولة  العام الماضي، وخليفة بن سبعين المحرمي أكثر المتسابقين تأهلاً لنهائيات بطولة فزاع لليولة بشكل عام،
 
 فضلاً عن انضمام أول متسابق من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة أيضاً لهذه المجموعة وهو تركي المنصوري الذي آزره جمهور غفير من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة متسلحين بتشجيع حماسي .
 
وواصل العوامر تفوقهم الملحوظ في هذه الجولة التي أعلن على هامشها هوية المتأهل الوحيد عن المجموعة الخامسة، وهو أحمد بالكعم العامري من مدينة العين، بمجموع 47% من إجمالي الأصوات التي بلغت 130 ألفا و626 صوتاً، ليصبح خامس المتأهبين للفوز بلقب فارس الميدان (3) لبطولة فزاع لليولة، وفي الوقت نفسه خرج بقية المتسابقين الخمسة من المنافسة، حيث جاء في المركز الثاني مطر بالقوبع المنصوري بنسبة 30% من الأصوات،
 
 وفي المركز الثالث منصور الأحبابي بنسبة 19%، وفي المركز الرابع محمد بن عبيد الكعبي بنسبة 2%، وجاء في المركز الخامس والأخير سيف بن عيد بنسبة 1% من الأصوات. وسوف يحصل الأربعة الذين خرجوا من المسابقة على مبالغ نقدية تشجيعاً من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي بدبي وراعي البطولة لمشاركتهم في البرنامج ووصولهم إلى هذه المرحلة سقوط الغترة للعام الثاني على التوالي وضع حامل لقب البطولة قبل الماضية،
 
 المتسابق راشد حارب الخاصوني نفسه في مأزق شديد بعد تكرر سقوط الغترة من أعلى رأسه أرضاً، اثناء أدائه فقرته أمام لجنة التحكيم؛ بسبب مبالغته في جماليات الأداء وثقته الزائدة في مهاراته الفنية، وهو ما يجعله حسب قوانين البطولة، يفقد 500 صوت من اصوات الجماهير المتوقعة، فضلا على تأثيره على قرارات لجنة التحكيم .
 
وبدا الخاصوني قلقا وغير سلس لحد كبير في حركته على ساحة اليولة بعد سقوط الغترة أرضاً، لكنه حصل رغم ذلك على رقم جيد من لجنة التحكيم، وهو 29 علامة من مجموع 30، بعدما منحه أحمد حسين 14 علامة وعلي الشوين 15 علامة .
 
 وتغيب عن  الجولة السادسة من البطولة عضو لجنة التحكيم، الشاعر علي الخوار، ما جعل في جعبة كل من الشاعر علي الشوين رئيس اللجنة، وأحمد حسين عضو لجنة التحكيم 15 درجة كاملة اجتهدا في منحها لمن يستحق من   الذين رافق أداءهم  فرقة الحربية بإشراف الشاعر علي الشوين .
 
 وحظي الشاعر الإماراتي، سعيد بن طميشان  باستضافة الأمسية الشعرية الخاصة بهذه الجولة، الذي ألقى قصيدة مدح مهداة إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،
 
مطلعها : «حوالي ثلاثة ايام مررن وأنا مشغول» «صون الهوى» وفي فقرة الاستضافة الفنية، قدم المطرب السعودي أصيل ابوبكر نجل الفنان أبو بكر سالم أغنية «صون الهوى» من كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ومن ألحان ابوبكر سالم، ولم يسعفه ضيق الوقت من تقديم أغنيته الثانية التي كان ينوي إلقاءها على الجمهور وهي أغنية «أهلاً عدت» كلمات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومن ألحان ابوبكر سالم.
 
  أصيل الذي يشارك للمرة الأولى في أمسيات اليولة الفنية من جانبه، تقدم بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد وإلى جميع القائمين على البطولة، موضحاً أنها جاءت لحماية التراث الوطني والموروث الشعبي، ومعربا عن أمنياته في الوقت ذاته لتكرار المشاركة ، حاثاً  جميع الفنانين الخليجيين المشاركة في انجاح البطولة .
 
  حلقة الأبطال وقال عبدالله حمدان بن دلموك، المدير التنفيذي لمكتب بطولات فزاع إن الحلقة استحقت بجدارة أن يطلق عليها حلقة الأبطال، لافتاً أنها كانت متوقعة، كونها تضم ثلاثة من أبطال اليولة، حيث حصل كل منهم على أرقام قياسية من لجنة التحكيم وصلت إلى 29 من 30 درجة، متوقعاً أن تشهد الحلقات المقبلة من البطولة منافسة شديدة بين المتسابقين.
 
 وقد تسابق خلال الحلقة السادسة خمسة متسابقين جدد ينتظرون دعم الجمهور، حتى يتأهل متسابق واحد فقط للفوز بلقب فارس الميدان (3)، والمتسابقون هم: راشد حارب الخاصوني وحصل خلال المنافسة على 29 درجة من 30، وهي النسبة المخصصة للجنة التحكيم، وخليفة بن سبعين المحرمي وحصل أيضاً على 29 درجة، ومحمد بن جمهور ويعد ثالث الحاصلين على النسبة نفسها 29 درجة، في حين حصل سيف بالزفنه العامري على 22 درجة، بالإضافة إلى تركي عبد الرحمن المنصوري من ذوي الاحتياجات الخاصة والذي تحدى إعاقته وشارك وجاهد للوصول إلى المنافسة النهائية، وحصل على 21 درجة من أعضاء لجنة التحكيم.
 
 ومن المقرر أن ينتهي التصويت قبل الحلقة السابعة يوم الجمعة المقبل، وسوف يتم خلال الحلقة الإعلان عن المتأهل السادس، وخروج أربعة متسابقين. يذكر أن برنامج الميدان (3) من إعداد وتقديم سعود الكعبي، وإخراج كل من أحمد المنصوري مدير قناة سما دبي الذي يتولى إخراج الحلقة الرئيسية كل يوم جمعة، كما يشارك في الإخراج عبد الله السركال الذي يتولى إخراج برنامج «فرسان الميدان».
 
 مهارات جديدة 
  حفلت الجولة السادسة من بطولة فزاع لليولة بجملة تقنيات جديدة في أداء المتسابقين الذين تنافسوا بشراسة لانتزاع بطاقة التأهل الوحيدة عن مجموعتهم، وهو ما جعل هذه الجولة تشهد تحطيم الرقم قياسي في مجموع علامات لجنة التحكيم التي تمنحها لمتسابق واحد، حيث حصل خليفة بن سبعين المحرمي على 29 علامة كاملة متفوقاً على أعلى رقم تم تسجيله في الجولات السابقة وهو 28 علامة، ومثله راشد حارب الخاصوني، وكذلك محمد بن جمهور الاحبابي، حيث زاوج المتسابقون بين المهارات التقليدية في اليولة، ومهارات استعراضية مستحدثة أضافها كل منهم بأسلوبه الخاص .
 
  المتسابق تركي المنصوري هو أول متسابق من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، يصل إلى نهائيات بطولة فزاع لليولة، لم تعقه إعاقته اللفظية وأيضاً  السمعية من التجاوب مع لحن أغنية «يا أهل اليولة» وقدم فاصلاً رائعاً من ممارسة هذا اللون التراثي الأصيل، ما جعله نجم هذه الحلقة الرئيس، من وجهة نظر الجمهور الذي تفاعل معه كثيراً، رغم حصوله على العلامة الأقل في هذه الجولة وهي 21 درجة، متأخرا بفارق نقطة واحدة عن سيف بالزفنة العامري الذي شاب أداءه توتر ملحوظ، أسفر عن سقوط السلاح من يديه في إحدى المرات، وعدم قدرته على السيطرة عليه بشكل عام