فرنسا: الصاروخ الإيراني لا يمكنه العمل في الفضاء


قالت فرنسا أمس ان صاروخا تقول طهران انه يهدف لوضع قمر صناعي في المدار هو في الحقيقة صاروخ لا يمكنه التحليق في الفضاء ويزيد المخاوف من أن هذه التكنولوجيا الايرانية تهدف الى صنع اسلحة.

واطلقت ايران يوم الاثنين ما قالت انه صاروخ مصمم لحمل قمر صناعي للابحاث محلي الصنع. ويمكن استخدام المعرفة الفنية اللازمة لصنع صواريخ في انتاج صواريخ ذاتية الدفع لكن المحللين انقسموا بشأن اهمية عملية الاطلاق.

وردت واشنطن الخصم العتيد لايران بالقول ان اختبار طهران لصواريخ ذاتية الدفع امر مؤسف. وقالت موسكو التي ترتبط بطهران بعلاقات اوثق ان عملية الاطلاق تثير الشكوك حول ان ايران تسعى للحصول على اسلحة نووية وهي تهمة تنفيها طهران.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية باسكال اندريني في جلسة عادية للرد على اسئلة عبر الانترنت “قرارات مجلس الامن الدولي رقم 1696 و1737 و1747 اظهرت قلق المجتمع الدولي ازاء تطورات البرنامج الايراني للصواريخ ذاتية الدفع والذي يمكن ان يكون مصدرا للقوى الموجهة لاسلحة الدمار الشامل.”

واضافت “هذا الاختبار الجديد الذي قدمته السلطات الايرانية كتوضيح لبرنامج فضائي حين يكون الصاروخ المعني ليست لديه قدرات خارج الغلاف الجوي.. هو مصدر اخر للقلق.”

وتتفاوض القوى العالمية الكبرى بما فيها الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا حول مجموعة ثالثة من عقوبات الامم المتحدة ضد ايران بسبب عدم الالتزام بمطالب ان تعلق التكنولوجيا الحساسة مثل تخصيب اليورانيوم وهي عملية يمكن استخدامها لانتاج وقود لمحطات الطاقة او لصنع قنابل.