EMTC

«آل مكتوم الخيرية» تكرم «حماية» لشرطة دبي

كرَّم الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء هيئة آل مكتوم الخيرية، القائد العام لشرطة دبي اللواء عبدالله خليفة المري، الشخصية الإنسانية في عام التسامح لمجلة عطاء الصادرة من الهيئة.

يأتي التكريم تقديراً من «آل مكتوم الخيرية» لشرطة دبي، لإطلاقها مشروع مدارس حماية، الذي يتكفل بالرسوم الدراسية لصالح المنتسبين لشرطة دبي، سواء عسكريين أو مدنيين.

ورأى المشروع النور، خلال العام الدراسي الجاري، ويعمل تحت إشراف وزارة التربية والتعليم، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، ويحتضن 1598 طالباً وطالبة، كما يستقبل طلاباً من أصحاب الهمم.

وأشار الشيخ راشد بن حمدان إلى أن هذا التكريم يأتي تقديراً من مجلس أمناء هيئة آل مكتوم الخيرية، للمشروع الذي جاء بهدف تخفيف الأعباء عن كاهل الموظفين، وتعزيز مبدأ الانتماء والتعاون المؤسسي وإسعاد الموظفين، ورفع نسبة الرضا الوظيفي، وإتاحة فرصة التعليم لأبناء العاملين في شرطة دبي مجاناً. من جانبه، أكد الأمين العام للهيئة، محمد عبيد بن غنام، أن «شرطة دبي تعد أحد أهم شركاء العمل الخيري، وهي حريصة على تطوير هذه العلاقة وتوثيقها، في مختلف المجالات التي تخدم توجهات حكومة دبي وأهدافها الاستراتيجية». وقال اللواء عبدالله خليفة المري إن «التكريم شرف للقيادة العامة، ولكل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة، إذ تأتي المبادرة (مشروع مدارس حماية) في إطار توجه حكومة دبي، وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتخفيف الأعباء عن كاهل الموظفين»، مضيفاً أن المبادرة تأتي حلاً لشكاوى الموظفين، التي رصدت في ما يتعلق بتعليم أبنائهم والأعباء المادية التي تتطلبها من رسوم دراسية، لذلك كان هناك تحدٍّ لشرطة دبي بضرورة إيجاد حلول لتلبية تلك المتطلبات، ودفع موظفيها لتعليم أبنائهم بحل تلك الشكاوى ودراسة مقترحات عدة، من بينها تبني مشروع يستفيد منه أبناء العاملين مجاناً من دون أي رسوم، إذ تتكفل شرطة دبي بتلك الرسوم ومتطلبات العملية التعليمية لهم، وتوفير الكادر التعليمي والإداري المؤهل لإدارة المشروع بالكامل على نفقة القيادة.

 

طباعة