قدمها «مول الامارات» ضمن احتفالات موسم الأعياد

شجرة من شاشات محايدة للكربون تجسد مفهوم الالتزام بالاستدامة «فيديو»

صورة

رؤية مستقبلة خاصة بمفهوم الاستدامة، تقدم من خلال احتفالات موسم الأعياد، وتتجسد في مجسم شجرة مصنوع من شاشات محايدة للكربون، وتحمل مفهوم حماية البيئة من التغير المناخي لزوار مول الإمارات. تتجسد الرسالة التي يقدمها العرض في الشجرة التي تتكون من مساحات خضراء، وثم في لحظة من الصمت تشتعل النيران بالشجرة وتحترق وتتحول الى رماد، ما يسهم في تقديم رسالة هدفها تشجيع الزوار على الالتزام بحياة أكثر استدامة.

يقدم عرض الشجرة المضاءة بتقنية LED والمحايدة للكربون، مرة كل ساعة، وتسلط التجربة الضوء على سبل عمل المجتمعات معا للحد من التأثيرات السلبية على البيئة. وسيتم تشجيع الزوار على الالتزام بحياة أكثر استدامة من خلال القيام بوعد وتعهد فريد من نوعه، حيث ستقوم «ماجد الفطيم» بزرع شجرة مقابل كل تعهد يتم تقديمه.

وتحدث الرئيس التنفيذي في ماجد الفطيم إبراهيم الزعبي، لـ «الإمارات اليوم» عن هذه المبادرة، قائلا: «تعد الاستدامة جزء لا يتجزأ من استراتيجية الأعمال في ماجد الفطيم، وخلال السنوات الـ 10 الماضية، تم تركيز جهودنا على ربط مفاهيم الاستدامة الموجودة مع الأهداف المرجوة من العمل، وان أي قرار يتخذ داخل الشركة، يؤخذ مع الوضع بعين الاعتبار ان الاستدامة البيئية والاقتصادية والاجتماعية يجب ان تكون من صلب القرار». ولفت الى أنهم منذ العام 2016، عملوا على تغيير نظام العمل، بحيث تم الاعتماد على العمل المستدام، بحيث يتم منح البيئة أكثر مما يتم الاستهلاك منها. ونوه الزعبي بأن هناك التزامات من قبل الفطيم للاقتصاد الدائري والتنمية المجتمعية، ودعم الوظائف والاستثمار في المنطقة، والصحة والسلامة، وجودة الحياة، وهذا يرتبط بأهداف التنمية المستدامة.

وحول الأهداف التي ترتبط بتحقيق الاستدامة، أكد الزعبي أن أبرز الأهداف تتمحور حول التعاون المشترك على تقديم مفهوم البيئة النظيفة، والحد من التغير المناخي، وجودة المياه وجودة الحياة، والبنى التحتية، كي يصبح مبدأ الاستدامة أسلوب حياة، وبالتالي تصبح التحديات الطبيعية جزء من العمل اليومي، موضحا أنه لا بد من توعية مختلف شرائح المجتمع، معتبرا ان مؤتمر الأطراف للتغير المناخي الذي سيتم تنظيمه في الإمارات، عام 2023، فرصة لزيادة الوعي وتحقيق الأهداف.

وعن خطتهم في مول الإمارات حول الاستدامة، فلفت الى انه يتم انتاج 4 مليون كيلو وات في الساعة من الطاقة النظيفة في المركز، وانه تم خفض استهلاك المياه بنسبة سبعة في المئة، وخفض انبعاثات الكربون بنسبة أربعة في المئة، و32% من النفايات تتم إعادة تدويرها، وكل هذ الأرقام ليست إلا البداية، مع التشديد على سعيهم لتحقيق صفة المركز المستدام.

وقالت مدير أول للاتصال والتسويق لدى «ماجد الفطيم لمراكز التسوق»، ميشيل والش، : «يشكل موسم الأعياد الوقت الأمثل للعطاء ويتميز بالبهجة والكرم والأجواء الاحتفالية والمشاركة والعمل الجماعي. كما يعتبر موسم الأعياد احتفالا مميزا بالانتماء، ويترتب علينا جميعا كمجتمعات وأفراد لعب دور بارز في دعم وحماية البيئة، وهذا العام يتميز برنامج فعاليات موسم الأعياد في»مول الإمارات«برؤيته الراسخة نحو المستقبل، حيث نتطلع إلى نشر البهجة والفرح خلال هذا الموسم الاحتفالي وتحقيق المزيد من أسعد اللحظات لكل الناس».

طباعة