مع تزايد الاستقالات.. نقص في موظفي الرعاية الصحية بالسويد

حتى الدول التي لديها أنظمة رعاية صحية عالمية تكافح لمواجهة الجائحة. أ.ف.ب

تواجه السويد نقصاً في عدد موظفي الرعاية الصحية، مع تزايد عدد الاستقالات، بعد عام صعب من رعاية مرضى كوفيد-19، طبقاً لوكالة «بلومبرغ» للأنباء اليوم السبت.

وقالت سينيفا ريبيرو، رئيسة الرابطة السويدية لموظفي الرعاية الصحية، إن الوضع «رهيب». وأضافت في مقابلة هاتفية إنه حتى قبل الموجة الأولى من الوباء في مارس الماضي، كان هناك «نقص في عدد الممرضات المتخصصات، بما في ذلك في وحدات العناية المركزة».

ويظهر التطور أنه حتى الدول التي لديها أنظمة رعاية صحية عالمية، تكافح الآن لمواجهة أزمة كوفيد-19. وهذا الأسبوع ارتفعت القدرة الاستيعابية للعناية المركزة في ستوكهولم إلى 99%، ما يضع المدينة في حالة من الذعر، ويثير دعوات بالمساعدة.

لكن حتى إذا توافر المزيد من الأسرة في وحدات العناية المركزة، فإن القلق الأكبر هو ما إذا كانت السويد لديها ما يكفي من موظفي رعاية صحية بمهارات لازمة للعناية بأكثر الأشخاص مرضاً في البلاد.

طباعة