مجموعة تعتمد على الألوان الهادئة

تاهاري.. ربيع بخطوط رياضية أميركية

التصاميم تميزت بملامحها العصرية. تصوير: مصطفى قاسمي

لم يجد المصمم الأميركي إيلي تاهاري، في ألوان الربيع المتفائلة ما يجذبه لتكوين مجموعته الأخيرة لربيع وصيف ،2011 مقدماً مجموعة عملية تميل إلى الخطوط الرياضية القوية، معتمداً هدوء الألوان وبساطتها، مبتكراً مجموعة من التصاميم النسائية والرجالية ذات البصمة الأميركية الواضحة، خلال عرض خاص في متجر بلومينغديلز ـ دبي، أخيراً، حيث تعرض التصاميم.

وقدم المتجر تصاميم تاهاري، بمناسبة الذكرى الأولى لتأسيسه المتجر في دبي، مسلطاً الضوء على أهم قطع هذا الخط التي ستكون متوافرة لديه، خلال عرض قدم فيه 32 تصميماً، يحتفي خلالها المصمم بالتصاميم الرياضية الأميركية العملية التي سادت في سبعينات القرن الماضي، المتسمة بتظليلات مفعمة بالأنوثة ولمسات من الألوان الذهبي والأبيض والكاكي، التي تستحضر إلى الذهن جمال منظر شروق الشمس فوق مياه البحر اللازوردية.

مزيج

تشتمل التشكيلة على مزيج مميز من الأقمشة والأنسجة الفاخرة، مثل المخمل، والكتان، وألياف سعف النخيل الناعمة «الرافية»، والجاكار السميك، والجلد، والقطن المزدوج البطانة، وتأتي التفاصيل الدقيقة التي أولاها المصمم عناية بالغة لتضفي مزيداً من الألق والإشراق على مظهر النساء العاشقات للجمال الكلاسيكي والعملي في الوقت ذاته.

وتواصل التشكيلة رحلتها في عالم الأناقة مع البدلة المتألقة الجديدة التي تتكون من سترات ذات أحزمة وسراويل، أو مع الشورتات، وبلوزات الشيفون، والتنانير ذات الخصر العالي، التي تمتاز جميعها بأساليب خاصة في اختيار الألوان، مالت إلى الكلاسيكية في درجاتها، مع لمسات مطورة، إضافة إلى المعاطف القطنية الطويلة الكاكية اللون، التي تتواءم بانسجام تام مع البلوزات الحريرية، والشورتات الذهبية البراقة، فضلاً عن حقيبة الكتف المصنوعة من الجينز وسلسلتها البراقة اللتين تجسدان المكمل الأمثل لهذا الخط المتبكر.

وتبرز الإكسسوارات على شكل حقائب يدوية من القش المضفور والقماش الكتاني، وأحزمة ذهبية اللون، وقلادات تفرض حضورها البهي الذي يكمل رونق بقية القطع، ويجعل من هذه التشكيلة التي تجمع بين الكلاسيكي والعصري خياراً نموذجياً للاستمتاع بالموسم المقبل.

رجال

تمتاز تصاميم تشكيلة «إيلي تاهاري»، لموسم ربيع ،2011 بملامحها العصرية وقدرتها على تلبية كل المتطلبات العملية لحياة المدينة العصرية بفضل قطعها المتنوعة التي تضم البدلات الرمادية والكاكية، والسترات الفضفاضة، والسراويل الضيقة، بالإضافة إلى ملابس الخروج مثل السترات المنتفخة والسميكة التي تسمح للرجل بالتنقل في أرجاء مدينته واثقاً من أناقته العصرية، وغير مبالٍ ببرد الشتاء.

وتمزج ملابس الخط بين اللونين الكاكي والأخضر العسكري، اللذين تتخللهما رشقات من الأزرق بتدرجاته المختلفة، وبالإمكان تزيينها بمجموعة مبتكرة من الأقمشة المتباينة التي يمكن فكها وتركيبها ببساطة لإيجاد مظهر أنيق ينسجم مع نمط الحياة العملي.

طباعة