فعاليات عروض «ربيع الشارقة 2011» تنطلق اليوم

العروض تنطلق اليوم في عدد من مراكز التسوق. تصوير: تشاندرا بالان

تنطلق اليوم الفعاليات التسويقية والترويجية لعروض «ربيع الشارقة 2011»، التي تنظمها غرفة تجارة وصناعة الشارقة في إطار الحملات التسويقية، ضمن خطتها لدعم قطاع التجزئة والسياحة في الإمارة، وتستمر حتى 22 فبراير المقبل.

وتقام العروض بالتعاون مع هيئة الإنماء التجاري والسياحي ودائرة التنمية الاقتصادية وبلدية الشارقة والقصباء ومركز ميغا مول الشارقة الشريك الرئيس، إضافة إلى التعاون والتنسيق مع مجموعة عمل مراكز التسوق التجاري بالشارقة، وذلك في خطوة نحو تنشيط الحركة التجارية والترويجية للسياحة، وجذب مزيد من الزوار ضمن أجواء احتفالية خلال فعاليات ترفيهية واجتماعية وتراثية في المراكز التجارية والحدائق العامة، لاسيما أن هذا الفترة من العام تشهد الإجازات الشتوية لمعظم دول المنطقة، وتتزامن من عدد من المهرجانات والأحداث الترويجية بدول الخليج .

وتعد هذه الفترة التي يزداد فيها عدد زوار الإمارة من الخليجيين ومختلف دول العالم ذروة الموسم السياحي، حيث ترفع معدلات إشغال الفنادق والمرافق السياحية المختلفة بالإمارة.

وكانت الفعاليات المصاحبة للعروض قد انطلقت في منتصف شهر ديسمبر الماضي، وتشهد إقبالاً من جميع شرائح المجتمع، نظراً لتنوع البرامج والأنشطة وتعدد مواقعها بالشارقة.

وأوضح مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة حسين المحمودي، أن فعاليات عروض الشارقة تعكس رؤية الغرفة والجهات الحكومية في الإمارة في إنعاش الحركة الاقتصادية وإبراز الوجه الحضاري والتطويري، خصوصاً مع توافر البنية التحتية الداعمة لمثل هذه الأحداث الترويجية التي باتت الإمارات بشكل عام تمتاز بحسن تنظيمها.

وأشار المحمودي إلى أن الفعاليات ستنطلق بعد النجاح الكامل الذي حققته العروض في السنوات الماضية، نتيجة الجهود التي بذلتها اللجنة التنظيمية في الإعداد والتنظيم للارتقاء بالحدث، منوها إلى متابعة اللجنة التنفيذية للعروض لاستعدادات مراكز التسوق والمحال والمتاجر والترتيبات للحملة الترويجية في جميع مدن الإمارة.

وقال إن دورة العام الجاري من «عروض ربيع الشارقة» تشهد إطلاق مجموعة من العروض الترفيهية والألعاب الخاصة بالأطفال، فضلا عن العروض الترويجية والتخفيضات والمسابقات والجوائز الخاصة بمراكز التسوق، مؤكداً التزام الغرفة بدعم القطاع الخاص وتعزيز الاستثمارات وتشجيع البيئة التنافسية، بما يخدم مسيرة التنمية الشاملة ودعم الاقتصاد المحلي ليواكب تطلعات الدولة لتحقيق استراتيجيتها. وأكد أن هذا الحدث يعتبر واحداً من أهم عناصر الترويج في مجال السياحة، وأحد أهم الوسائل لكسب ثقة الجمهور وإرضاء رغباته، وتنشيط الحركة الاقتصادية في قطاع التجزئة.

من جانبه قال مدير إدارة الشؤون الاقتصادية رئيس اللجنة التنفيذية للعروض إبراهيم راشد الجروان، إن عدد المحال التجارية المشاركة بلغ حتى الآن 1500 محل في مختلف أنحاء الإمارة، وتوقع أن يحقق قطاع التجزئة في الأسواق المحلية معدلات مبيعات تسهم في تنشيط القطاع لتعزيز ثقة الزوار بالعروض ودورها.

وقال إن اللجنة الفنية للعروض عقدت لقاءات مع مجموعة قطاع مراكز التسوق بالشارقة، تم خلالها بحث آليات التنسيق والتعاون بين جميع الإطراف المشاركة.

طباعة