ارتفاع الأسعار يهدّد بريق «كرنفال ريو»

كرنفال البرازيل أكبر مهرجان استعراضي في العالم.                       آ.ب

يشكل كرنفال ريو الذي بدأ في نهاية الأسبوع، ويستمر أربعة أيام احتفالاً مهماً على جميع الاصعدة، لكنه بدا هذه السنة للسياح وللبرازيليين انفسهم مكلفاً جداً، إذ أدى الازدهار الاقتصادي، وارتفاع قيمة العملة المحلية، وارتفاع المداخيل في البلد، الى ارتفاع خيالي في اسعار الفنادق ورسوم حضور العروض بالنسبة للبرازيليين والسياح.

وأقر كارل فارار (33 سنة) بأن «هذه الاجازة مكلفة جداً». ويعمل فارار في مصنع للمحركات في لندن ويتقاسم غرفة في فندق عادي مع صديق له على بعد شوارع قليلة من شاطئ كوبا كابانا الشهير. وانفق كل منهما نحو 5000 دولار من اجل الهرب من شتاء لندن البارد. ويؤكد فارار الذي يأتي سنوياً لحضور الكرنفال ان الاسعار مرتفعة جداً هذا العام بالتحديد. إلا ان الامر لايزال يستحق العناء، إذ يقول إنه «حين نقول (ريو) لا يمكن إلا ان نفكر بالكرنفال». ومع ذلك يبدو المبلغ الذي انفقه متواضعاً جداً امام من هم اغنى. ففي فندق «كوباكابانا بالاس» ينبغي دفع 5000 دولار لقضاء ليلة واحدة في غرفة عادية تؤجر بالايام العادية بـ500 دولار لليلة. ولم تكن هناك أي غرفة شاغرة لفترة العطلة، حتى الجناح في الطابق الاخير الذي تصل كلفته في الليلة الواحدة الى 35 الف دولار لم يعد شاغراً. وقال موظف الاستقبالات كلاوديو إن «الغرف ممتلئة كلها». والسيّاح ليسوا وحدهم هم من ينفق مبالغ كبيرة للمشاركة «في اكبر استعراض في العالم». فبحسب صحيفة «فولخا دي ساو باولو» تنفق بعض ملكات الكرنفال السمراوات الجميلات اللواتي بتن رمزاً لمدارس السامبا، حتى 160 ألف دولار من اجل التألق في الاستعراض.

طباعة