بُعد المسافات يقوي العلاقات العاطفية

كشفت دراسة ألمانية حديثة أن شريكي الحياة أو الزوجين اللذين تبعد بينهما المسافات، تكون علاقتهما في الواقع أكثر سعادة من أولئك الذين يعيشون سوياً.

وأفادت نتائج الدراسة التي نشرتها مجلة «فوكوس» الألمانية أمس، بأن الأحباء وشركاء الحياة الذين يمرون بفترة بعد نسبي يعيشون حياة أسعد، من أولئك الذين يعيشون معاً بشكل دائم.

وشملت الدراسة 1500 شخص من المرتبطين عاطفياً عن بعد، وتراوح أعمارهم بين 18 و66 عاماً ممن يعيشون في أماكن بعيدة عن شريك الحياة.

وذكرت الدراسة أن العلاقات عن بعد تمثل «أسلوب حياة نموذجياً بين الكيان الفردي وإنشاء أسرة»، مشيرة إلى حقيقة مهمة توصلت إليها أثناء الدراسة، وهي أن الرجال الذين يعيشون بعيداً عن الزوجة أو شريكة الحياة «نادراً» ما يخونون مقارنة بأولئك الذين يعيشون مع زوجاتهم على الدوام.

طباعة