مصر.. 13 عاما طبيب بشهادة مزورة.. قرض بنك يكشف الدكتور المزيف

قررت النيابة العامة بالجيزة، حبس «محمد ص»، في اتهامه بانتحال صفة طبيب لمدة قاربت على 13 عاما، زور خلالها العديد من الأوراق الرسمية والمستندات.

وتمكنت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة بوزارة الداخلية، من ضبط الدكتور المزيف بعد تقديمه للحصول على قرض بنكي حيث شكت إدارة البنك في بياناته، وأبلغت مباحث الأموال العامة الذين تمكنوا من فحص الواقعة من القبض على المتهم بعدما تبين تزييفه بطاقة الرقم القومي، بحسب «القاهرة 24».


واكدت معلومات وتحريات الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة، بقطاع مكافحة جرائم الأموال العامة والجريمة المنظمة، انتحال الدكتور «محمد ص» صفة طبيب وممارسته مهنة الطب، وعقب تقنين الإجراءات تم استهدافه وأمكن ضبطه وبحوزته المستندات المزورة عبارة عن بطاقة شخصية أثبت فيها أنه طبيب بمستشفى الدمرداش، وبمواجهته أقر بارتكابه الواقعة وأنه عقب فشله في الحصول على شهادة بكالوريوس الطب من جامعة 6 أكتوبر الخاصة في عام 2009 وظل طيلة تلك الفترة يوهم الجميع بما فيهم عائلته بأنه حصل على كلية الطب وزيف شهادات لإثبات زعمه.

تمكن المتهم من الحصول على مستندات مزورة من 4 أشخاص لمدة 13 سنة أوهم خلالها عائلته أنه طبيب وأنه حصل على الأوراق من ثلاثة متهمين منهم معلومات جنائية نظير مبلغ مالي، كما تم بإرشاده بمسكنه ضبط عدد من الشهادات المزورة.

ونجحت الأجهزة الأمنية في ضبط باقي المتهمين والأدوات المستخدمة في التزوير وهي: خاتم شعار الجمهورية المقلد، و14 بصمة خاتم شعار الجمهورية المقلد منسوب لجهات حكومية مختلفة، 10 شهادات سداد اشتراكات مزورة منسوبة لإحدى الهيئات، 20 تقريرا طبيا مزورا خاليا من البيانات منسوب لمستشفيات مختلفة، 5 صور قيد ميلاد مزورة، عدد من الشهادات وعقود الزواج والتوكيلات، عدد من إيصالات السداد منسوبة لإحدى الجهات الحكومية، جميعها مزورة وممهورة بأختام شعار الجمهورية المقلدة المنسوب صدورها لجهات حكومية مختلفة، ومبلغ مالي من متحصلات نشاطهم الإجرامي، الأجهزة المستخدمة فى عمليات التزوير، و3 هواتف محمولة بفحصها تبين احتوائها على أدلة تؤكد نشاطهم الإجرامي فتم حبس المتهم.

 

طباعة