خلال 4 حملات نفذتها في مقر الحدث العالمي

زوّار «إكسبو دبي» يدعمون «دمي لوطني» بـ 800 وحدة دم

الحملة شهدت منذ يومها الأول إقبالاً كبيراً من المشاركين من جنسيات مختلفة. من المصدر

قدّم زوار «إكسبو 2020 دبي»، أكثر من 800 وحدة من الدم ومكوناته، من خلال 344 متبرعاً لحملة «دمي لوطني»، خلال أربع حملات نفذتها في مقر الحدث العالمي، يمكنها إنقاذ حياة أكثر من 1000 شخص من المرضى ومصابي الحوادث، فيما تستمر الحملة في تنفيذ زيارتها الميدانية لجمع أكبر عدد من وحدات الدم.

وأوضح مدير إدارة المختبرات وعلم الوراثة بهيئة الصحة في دبي، الدكتور حسين السمت، أن الدورة الجديدة من الحملة شهدت منذ يومها الأول إقبالاً كبيراً من المشاركين، من جنسيات مختلفة، حيث بدأت في استقبالهم من خلال حافلة مجهزة، وكان في استقبالهم فريق طبي وتمريضي متخصص، يتولى الإشراف على التسجيل، والسماح لمن تنطبق عليهم شروط التبرع، كذلك ضمان إنجاز عملية التبرّع بسلامة ودون أي مضاعفات صحية. وتنفّذ حملة «دمي لوطني» بشراكة استراتيجية بين صحيفة «الإمارات اليوم» وخدمة «الأمين» وهيئة الصحة في دبي، ونجحت الحملة في جمع 44 ألفاً و348 وحدة دم على مدار 10 سنوات، من خلال 706 حملات شملت مؤسسات حكومية وخاصة.

وانطلقت حملة «دمي لوطني» في دورتها الأولى عام 2012، برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وكان سموه أول المتبرعين بالدم لحظة إطلاق الحملة، وكان مما أسهم في نجاح المبادرة وتشجيع أفراد المجتمع على المشاركة فيها، تأكيد سموه أهمية المبادرة، بقوله إن «التبرع بالدم هو أفضل هدية يمكن أن يقدمها المواطن والمقيم، تعبيراً عن حب الوطن، خصوصاً أن هناك مرضى ومصابين في حاجة إلى كل قطرة دم».

وأكدت الهيئة تنامي أعداد المتبرعين عاماً تلو الآخر، منذ أن انطلقت الحملة، الأمر الذي يعكس عمق القيم الإنسانية التي يتميز بها مجتمع الإمارات، إذ حملت المتبرعين على المشاركة في العمل الإنساني.

• «دمي لوطني» نجحت في جمع 44 ألفاً و348 وحدة دم على مدار 10 سنوات.

طباعة