طفل فرنسي في العاشرة ميت داخل حقيبة .. والأم رهن التحقيق

عُثر على طفل في العاشرة ميتا داخل حقيبة في منطقة سين إي مارن بضاحية باريس، وأوقفت والدته، الجمعة، احتياطيا، على ما أعلنت النيابة العامة المحلية.

وبعد أكثر من 24 ساعة من عمليات بحث مكثفة، تم تحديد موقع الأم في منطقة شوازي لو روا على بعد حوالى 30 كيلومترا من منزل العائلة، على ما أعلنت المدعية العامة في منطقة مو لورلين بيرفيت.

وقُبض على الأم في منزل أحد أقربائها، صباح الجمعة، وأوقفت احتياطيا في إطار تحقيق بتهمة قتل قاصر دون الخامسة عشرة.

وتعاني الأم (33 عاما) وهي من الجنسية الكمبودية، اضطرابات نفسية، وفق مصدر مطلع على الملف.

ومن شأن الاستماع إليها أن يكشف ما حصل في موقع الجريمة التي وقعت، الجمعة، في منزل المرأة الزوجي داخل مبنى حديث في ضاحية هانئة على بعد عشرات الكيلومترات إلى الشرق من باريس.
وكان الأب قد أبلغ الشرطة، مساء الأربعاء، بفقدان ابنه وزوجته إثر عودته إلى المنزل من العمل، وفق النيابة العامة.

وبدأت السلطات عمليات بحث واسعة حسب "سكاي نيوز عربية" بعدما رصدت بقع دم في داخل المنزل، مستعينة بعناصر الإطفاء والشرطة وكلاب بوليسية مع مؤازرة من مسيّرات درون.

وإثر عمليات التفتيش، عُثر على جثة الطفل "مخبأة داخل حقيبة مع إطارات في مستوعب لمخلفات البناء على بعد حوالى 100 متر من منزل العائلة"، وفق ما أعلنت المدعية العامة. 

ويُنتظر الجمعة صدور نتائج تشريح للجثة لمعرفة أسباب وفاة الضحية الذي كانت لديه آثار تشوهات كبيرة قد تكون ناجمة عن استخدام سلاح أبيض.

طباعة