العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    اكتشاف عظام بشرية في «الرملة» عمرها 140 ألف سنة


    أعلن باحثون إسرائيليون أمس أنهم اكتشفوا جنسا بشريا جديدا من حقبة ما قبل التاريخ، ما من شأنه برأيهم تقديم عناصر جديدة لفهم التطور البشري.
    وخلال حفريات أثرية قرب مدينة الرملة وسط إسرائيل، اكتشف فريق من علماء الآثار بقيادة يوسي زايدنر من قسم علم الآثار في الجامعة العبرية في القدس، بقايا بشرية من حقبة ما قبل التاريخ لم يستطيعوا نسبها إلى أي من الأجناس البشرية المعروفة.
    وفي دراسة نشرت نتائجها مجلة «ساينس»، حدد فريق يوسي زايدنر وآخر يضم علماء اناسة في جامعة تل ابيب، نوعا جديدا من الجنس البشري أطلقوا عليه اسم «نيشر رملة» نسبة إلى موقع الاكتشاف.
    ويعود تاريخ العظام البشرية المكتشفة إلى فترة تراوح بين 140 ألف سنة و120 ألف سنة قبل عصرنا الحالي، وفق العلماء.
    ويتشارك هذا الجنس خصائص مع إنسان نياندرتال على مستوى الأسنان والفك خصوصا، لكن أيضا مع أنواع بشرانية قديمة أخرى على مستوى الجمجمة.
    ويختلف هذا النوع الجديد عن الإنسان المعاصر بغياب الذقن وببنية الجمجمة ووجود أسنان كبيرة جدا، وفق الدراسة.
    وأكد معدو الدراسة أنهم عثروا أيضا على عمق ثمانية أمتار، على كمية كبيرة من عظام الحيوانات من خيول وغزلان وحيوانات الأُرخُص، إضافة إلى أدوات حجرية.
    وقال يوسي زايدنر إن النوع البشراني المكتشف حديثا «كان يمتلك تقنيات متقدمة لإنتاج الأدوات الحجرية وكان يتفاعل على الأرجح مع البشر المحليين من جنس الإنسان العاقل».
    وأضاف «هذا الاكتشاف مذهل حقا لأنه يظهر وجود أجناس بشرانية عدة كانت تعيش في المكان والزمان نفسيهما في هذه المرحلة المتقدمة من التطور البشري».
    وبينت الدراسة أن متحجرات أخرى كثيرة اكتُشفت في إسرائيل سابقا بخصائص مشابهة يمكن أن تُنسب إلى هذا النوع البشري الجديد.

    طباعة