مسن سخي يتبرّع بمدخراته لمدينة يابانية.. 60 مليون ين ورسالة مؤثرة

تبرع ياباني مسن لم يكشف اسمه بمدخراته نقداً لمدينة خارج طوكيو، وهي مكاسب مالية غير متوقعة فيما الاقتصاد يعاني جراء تداعيات جائحة كوفيد-19.

وظهر الرجل الذي لم يكشف عن اسمه، في مبنى البلدية في يوكوسوكا أمس الاثنين، وطلب تسليم حقيبة ظهر تتضمن رسالة موجهة إلى رئيس البلدية، كما قال المسؤول الذي قابله لوكالة فرانس برس.

وأضاف المسؤول «وجدنا 60 مليون ين (550,850 دولاراً) نقداً في الحقيبة ورسالة تقول: «هذا هو المال الذي ادخرته منذ أن كنت في السنة الدراسية الأولى. يرجى الاستفادة منه.. إنه تبرع».

وبدا الرجل في السبعينات أو الثمانينات من العمر، ورفض الكشف عن اسمه قائلاً إنه لا يرغب في ذلك.

وأضاف المسؤول «لم نتلق مطلقاً مثل هذا التبرع الكبير من شخص مجهول».

وكتب رئيس البلدية كاتسواكي كاميجي في بيان إنه «فوجئ وتأثر» بالتبرع، خصوصاً أثناء أزمة الوباء، مضيفاً «أنا عاجز عن الكلام وممتن جداً».

وهذه ليست المرة الأولى يتبرع فيها أشخاص مجهولو الهوية بمبالغ كبيرة في اليابان.

ففي العام الماضي، ظهر رجل في مبنى بلدية نارا ومعه حقيبة فيها 30 مليون ين. وترك ملاحظة في الحقيبة قال فيها إنه يريد استخدام الأموال لمساعدة الفقراء وتمويل التعليم، كما ذكرت وسائل إعلام محلية.

كذلك، تلقى مستشفى في كوبي خمسة ملايين ين نقداً أرسلها متبرع مجهول الهوية عبر البريد.

طباعة